كشف النائب عن كتلة صادقون البرلمانية عدي عواد ، عن وجود مساع لاعادة “تنشيط” حزب البعث المنحل من جديد في مناثب مهمة بالدولة، مشددا على ان صادقون “لن تسكت” على هذا الملف. وقال عواد إن “زمر البعث بدأت بالعودة الى مفاصل مهمة بالدولة بتسهيل من بعض السياسيين والاحزاب وهذا الامر يمثل ناقوس خطر لكل العراق”، مبينا ان “عودة بعض كبار المسؤولين في حزب البعث الى وزارات مهمة كالخارجية والكهرباء هو تمرد على الدستور وعودة الى ايام الطغيان والعصور المظلمة”.

واضاف عواد، ان “هيئة المساءلة والعدالة مطالبة بأخذ دورها الفعلي والحقيقي لانه بكل صراحة فان الهيئة عملها غير ملموس سواء من خلال ارسال كتب الى وزارات باسماء مشمولين دون متابعة للتنفيذ او التغاضي عن بعض الاسماء بضغوط من جهات”، مشددا على ان “صادقون لن تسكت على ملف عودة البعثيين الى الوزارات والمفاصل المهمة بالدولة وبالتنسيق مع هيئة المساءلة والعدالة”. واشار الى ان “بعض السياسيين والكتل السياسية ابدعت في ايجاد مخارج غير قانونية والتفافا على القوانين لزج بعض قيادات البعث ضمن مفاصل الدولة او الدوائر المهمة رغم ان الدستور والقوانين النافذة واضحة”، مشددا على ان “هناك عقلية بدأت بالتجذر لدى بعض السياسين بان عودة البعثيين لا تشكل خطرا على الدولة العراقية والديمقراطية الناشئة”. واكد عواد، “لدينا معلومات بان هناك بعض الذين عادوا ممن يحملون فكر البعث لديهم مخطط لاعادة تنشيط حزب البعث من جديد وقد قدمنا التحذير لهيئة المساءلة والعدالة بضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة لايقاف هذا الامر”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here