أكد النائب عن محافظة البصرة عدي عواد، السبت، ان الإهمال الحكومي لمطالب البصرة سيؤدي إلى “كارثة”، مشيرا الى ان المتظاهرين لم يطلبوا أكثر من حقوقهم.

وقال عواد ان “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، لا يدرك حجم الكارثة التي تحدث في البصرة، بالإضافة إلى المسؤولين في بغداد”، مبينا ان “التظاهرات في البصرة ما تزال سلمية، وتطالب بالمياه والإصلاحات وانهاء البطالة”.

وأكمل، ان “بقاء الإهمال الحكومي على حاله، يعني أن الغضب الشعبي سيزداد، وقد تتطور الامور لدرجة تخرج عن السيطرة”.

ولفت إلى ان “على عبد المهدي زيارة البصرة، والاجتماع بأعضاء تنسيقيات التظاهرات وليس مع المسؤولين وحواشيهم الذين لا ينقلون الصورة الحقيقية لمعاناة الأهالي”.

وتجددت، اليوم السبت، الاحتجاجات في محافظة البصرة، ويتوقع أن تتكرر أحداث يوم أمس، من إضرام النيران في محيط مبنى المحافظة، فيما استخدم آخرون الألعاب النارية للرد على إطلاق النار من قوات الأمن

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here