شف النائب عن تحالف سائرون بدر الزيادي ،عن عقد اجتماع وصفه بالسري بين الرئاسات الثلاث بحضور رئيس تحالف الفتح هادي العامري لمناقشة ملف استكمال الكابينة الوزارية. وقال الزيادي في تصريح صحافي ان ” الاجتماع عقد السبت الماضي وجمع رؤساء الجمهورية برهم صالح، البرلمان محمد الحلبوسي، والوزراء عادل عبد المهدي، وحضره العامري وتم خلاله الاتفاق على عودة الكتل السياسية للتوافقات التي شكلت حكومة عادل عبد المهدي لتمرير الوزارات الثماني.

وبين إن “الساعات القليلة المقبلة ستفصح عن تمرير ثماني وزارات أو ست وزارات”، مؤكدا أن “القوى السياسية مستمرة في اجتماعاتها لحسم كل خلافاتها بشأن مرشحي الدفاع والداخلية”.

وأعلن فالح الفياض قبل يومين عن تمسكه بالترشح لمنصب وزارة الداخلية، داعياً رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي عدم الخضوع لأية ضغوط تمارسها الأطراف الأخرى في اختيار مرشحي الحقائب الشاغرة. وبين الزيادي أن “هناك شبه اتفاق بين القوى السياسية على حسم مرشحي الوزارات الثماني المتبقية في حكومة عادل عبد المهدي”، مؤكدا انه “في مساء اليوم الإثنين ستظهر أسماء المرشحين النهائية”.

وأضاف أنه “في حال عدم اتفاق القوى السياسية على مرشحي الدفاع والداخلية ستمرر الوزارات الست المتبقية في مجلس النواب بجلسة الثلاثاء”.

وكشف النائب عن كتلة صادقون الجناح السياسي لحركة عصائب أهل الحق أحمد الكناني، عن بوادر لتغيير المرشح لمنصب وزير الداخلية فالح الفياض، بمرشح آخر. وقال الكناني أن “هنالك بوادر لتغيير الفياض لحلحلة الامور، واحتمالية تغييره أصبحت كبيرة جدا”، مضيفا انه “لا يوجد اسم واضح كبديل للفياض الى هذه اللحظة”

. وبين أن “كلام فالح الفياض خلال احتفالية يوم النصر التي نظمها تحالف البناء، كان واضحاً وترك خيار بقاءه او ترشيحه بيد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي”.

وتابع النائب عن صادقون قائلاً أن “قضية مرشح الداخلية متجهة الى الحلحلة، فالفياض أوكل بشكل علني وواضح وصريح موضوع ترشيحه بيد رئيس الوزراء واذا لم يرشحه فلا مشكلة بذلك”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here