أعلن الاتحاد الوطني الكردستاني، الأربعاء، بأنه سيكرر سيناريو الجلسة الماضية غدا الخميس بكسر النصاب والخروج من الجلسة مع بقية الأحزاب الكردية في حال إصر عبد المهدي على مرشحه لوزارة العدل ورفض مرشح الاتحاد خالد شواني.
وقال القيادي في الاتحاد غياث السورجي إن “الاتفاقات السياسية أضفت بان تكون وزارة العدل من حصة الكرد وتحديدا للاتحاد الوطني الكردستاني وقدم الأخير مرشحه خالد شواني”.
وأضاف ان “عبد المهدي قدم مرشح أخر ورفض شواني مما دفع بالاتحاد مع بقية الأحزاب الكردية في المعارضة الكردية بالخروج من القاعة بجلسة امس”، مشيرا الى ان “سيناريو الجلسة الماضية سيتكرر بجلسة الغد الخميس، ويكسر النصاب في حال اصر عبد المهدي على مرشحه ورفض شواني”.
وتوقع السورجي “عدم تمكن عبد المهدي من تمرير كابينته بجلسة الغد وإتمام النصاب القانوني بسبب حجم الخلافات على المرشحين”

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here