حذر القيادي البارز في التيار الصدري حاكم الزاملي، الأحد، من أن كسر حاجز التوافق الذي حصل بين زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر ورئيس تحالف البناء هادي العامري لن يمر دون عواقب، مشيرا إلى السعي في فرض إرادة معينة باسم الأغلبية سيبعث شعوراً سلبياً لدى جماهير (سائرون) بأنها باتت مهمشة.

وقال الزاملي في تصريح اوردته صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية إن “كتلة (البناء) في حال أخذت بخيار الأغلبية البرلمانية وكسرت حاجز التوافق بين الصدر والعامري فإن مثل هذا الأمر لن يمر دون عواقب يمكن أن تؤثر على العملية السياسية برمتها”.

وأضاف أن “الشارع العراقي أصبح تماماً بالضد من المحاصصة العرقية والطائفية”، لافتاً إلى أنه “لو أمعنَّا النظر في الوزراء الذين جاءت بهم كتلة (البناء)، فإن أغلبهم يتبعونها وتحت سيطرتها بينما لا تملك (سائرون) أي وزير في هذه الحكومة، لأنها تركت الخيار لرئيس الحكومة نفسه”.

وأوضح الزاملي أن “هذا السعي في فرض إرادة معينة باسم الأغلبية سيبعث شعوراً سلبياً لدى جماهير (سائرون) بأنها باتت مهمشة، بينما الطرف الآخر سيكون له تأثير في الساحة، خصوصاً بعد تولي معظم مرشحيه المناصب الأمنية، مثل هيئة الحشد ووزارة الداخلية والأمن الوطني والمخابرات والأجهزة الاستخباراتية الأخرى”.

وأكد الزاملي أن “مثل هذا الأمر سيؤثر كثيراً على الساحة العراقية وعواقبه وخيمة على الشارع السياسي العام”، محذرا من أن “هذه الحكومة في حال استمرت في ارتكاب مثل هذا الأخطاء، فإنها قد لا تستمر”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here