كشف النائب عن تحالف الفتح احمد الكناني، السبت 1 كانون الاول 2018، عن وجود صراع كردي داخلي على وزارة العدل، مبينا ان الحزب الديمقراطي الكردستاني اعترض وبشدة على منح الاتحاد الوطني الكردستاني الوزارة.

وقال الكناني  إن “الخلافات السياسية بشأن تشكيل الحكومة تحولت الى البيت الكردي بسبب وزارة العدل حيث أبدى الحزب الديمقراطي الكردستاني اعتراضه الشديد على منح الوزارة إلى خالد شواني من الاتحاد الوطني”.

وأضاف أن “الكتل السياسية الأخرى تنتظر حل الأزمة الكردية بالتوافق على تسمية مرشحي وزارتي الهجرة والمهجرين والعدل دون زيادة التوتر السياسي”.

وأوضح الكناني أن “ريس الوزراء عادل عبد المهدي عازم على طرح أسماء ما تبقى من كابينته الوزارية يوم الثلاثاء المقبل دون أي تأخير”.

وتعدى الصراع الى وزارات اخرى، اذ كشف النائب عن المحور الوطني فالح العيساوي، عن تقديم 28 اسم مرشح لحقيبة الدفاع الى رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي”، مبينا ان من بينها كرد وثلاث قيادات بجهاز مكافحة الارهاب، ما يكشف الصراع على الوزارة بين قوى سياسية ترى فيها نفوذا ونافذة للتمويل عبر العقود والصفقات حيث كشفت مصادر، في 18 تشرين الثاني 2018، عن ان شخصية سنية معروفة دفع 30 مليون دولار مقابل تسميته كمرشح لوزارة للدفاع بدعم تركي ـ قطري.

وقال المصدر  ، ان “الصراع السني على وزارة الدفاع مازال مستمرا بين القوى السياسية السنية التي حوّلتها إلى مزاد بيع المناصب ووصول سعرها إلى 30 مليون دولار والاجتماعات تجري في العاصمة الاردنية عمّان لغرض بيعها”.

وكتب النائب السابق عن محافظة نينوى، عبد الرحمن اللويزي، في صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ان “للذين يستغربون من وصول مزاد وزارة الدفاع إلى 30 مليون دولار، هل تعلم ان عقد إطعام الجيش العراقي فقط، تبلغ قيمته تريليونا و300 مليار دينار وهو مبلغ أكثر من مليار دولار”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here