كشفت صحيفة “العربي الجديد”، الأحد، عن استعانة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي برئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني لاكمال تشكيلة الحكومة، مشيرا إلى أنه سيكون للبارزاني مكتب في بغداد.

وقالت الصحيفة في تقرير إن “عادل عبد المهدي كان قد أجرى اتصالات عدة مع البارزاني سبقت زيارته إلى بغداد، وتمّ الاتفاق على تسويات سياسية لأغلب المسائل العالقة بين بغداد والإقليم”، مبينة أنّ “عبد المهدي طلب دعماً من البارزاني، لإكمال تشكيلته الحكومية”.

وأضافت، أن “الاجتماعات التي أجريت في بغداد بين الجانبين، أحيطت بتكتم كبير لأهميتها، لكن التسريبات التي خرجت عنها، كشفت عن طلب عبد المهدي من البارزاني لعب دور الوسيط مع الكتل السياسية، ودفعها نحو حسم مرشحي الحقائب الوزارية”، مبيناً أنّ “البارزاني بدأ فعلاً خطوات عملية، والتقى بقادة الكتل والأحزاب، كمرحلة أولى، وسيواصل لقاءاته واتصالاته لتقريب وجهات النظر”.

وبينت الصحيفة، أنّ “البارزاني أصبح اليوم من ضمن معسكر عبد المهدي، إذ حصل هو الآخر على ضمانات من الأخير تخصّ الملفات العالقة، بما يضمن أن يكون حلّها من خلال البارزاني تحديداً، لإعادة منزلته ومكانته في إقليم كردستان، التي خسرها عقب إجراء الاستفتاء”، مشيرة إلى أنه “سيكون للبارزاني مكتب في بغداد، وسيواصل اتصالاته هاتفياً ولقاءاته مع الكتل السياسية، وفق استراتيجية موحدة مع عبد المهدي”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here