م يتمكن البيت الشيعي من حسم الخلاف بين تحالفي الفتح التي يتزعمها هادي العامري، وسائرون بزعامة مقتدى الصدر، بشأن المرشح لمنصب وزير الداخلية فالح الفياض؛ الأمر الذي سيتم تمريره عبر التصويت داخل البرلمان اعتماداً على الأغلبية، مما يهدد بالانفصال بين التحالفين الذين تحالفا منذ شهر عقب اعلان تشكيل الحكومة.

من جهته جدد ائتلاف الوطنية الذي يتزعمه إياد علاوي، تمسكه بمرشحه فيصل الجربا لمنصب وزير الدفاع، وقال مصدر في الوطنية، إن “الفريق الطيار فيصل الجربا لا يزال المرشح الأوفر حظاً لتولي منصب وزير الدفاع، مبيناً أن “الجربا يحظى بثقة قيادة الائتلاف ويتمتع بقبول كبير لدى أغلب الأطراف السياسية”.

ونفى أن يكون الجربا مشمولاً بإجراءات هيئة اجتثاث البعث بحسب كلام عن كتاب صادر من الهيئة في شهر يوليو (تموز) الماضي.

وقال المصدر: “لم يصل أي كتاب يخالف ذلك من الهيئة المذكورة حتى اللحظ”». وكان ائتلاف الوطنية طرح القيادي فيه سليم الجبوري، رئيس البرلمان السابق، مرشحا لمنصب وزير الدفاع، بينما طرح «تحالف المحور الوطني» المنضوي في «كتلة البناء» هشام الدراجي مرشحا للدفاع.

وفي السياق نفسه، لم يتمكن البيت الشيعي من حسم الخلاف بين كتلتي؛ «الفتح» التي يتزعمها هادي العامري، و«سائرون» بزعامة مقتدى الصدر، بشأن المرشح الوحيد لمنصب وزير الداخلية فالح الفياض؛ الأمر الذي سيتم تمريره “عبر التصويت داخل البرلمان اعتماداً على الأغلبية في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق بين (البناء) و(الإصلاح) وهو امر يبدو مستبعد جدا وسط اصرار سائرون ومن خلفهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي يرفض رفضاً قاطعاً تولي الفياض للداخلية

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here