عد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الثلاثاء، ما يتم تداوله بشأن مبالغ “بدل الايجار” لأعضاء المجلس استهدافا للسلطة التشريعية، مشيراً إلى أن راتب النائب عن المحافظات لايكفي لدفع ايجار منزل، فيما تعهد بفتح ملف منازل المنطقة الخضراء الموزعة للموظفين ونقل ملكيتها الى الدولة.

وقال الحلبوسي، خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في محافظة كربلاء بحضور المحافظ إن “عضو مجلس النواب كان يمتلك 32 عنصر حماية”، مبينا أن “العدد قلص من النصف او اقل من النصف منذ منتصف الدورة السابقة”.

وأضاف أن “هؤلاء الحمايات هم مواطنين ويعملون وفق العقود والاجراء اليوميين، ولو تعرض لحادث ما ليس له اي ضمان او حقوق لاحقة”، مقترحا “نقل هؤلاء الاشخاص الى المؤسسات الامنية ليكونوا منتسبين في وزارة الداخلية”.

وفيما يخص موضوع بدل الايجارات الذي تم تداوله على نطاق واسع، اشار الحلبوسي، أن “هذا يعد استهدافا للمؤسسة التشريعية وهو أمرض مرفوض”، متسائلا “أين يسكن النائب الذي يأتي من محافظة البصرة لاداء مهامه التشريعية في بغداد”، مشيرا الى أن “راتبه لايكفي لدفع بدل الايجار”.

وابدى الحلبوسي رفضه “من استهداف المؤسسة التشريعية دون فهم واقع الحال”، لافتا الى أن “هناك مئات البيوت في المنطقة الخضراء موزعة لموظفين في الدولة والحكومة العراقية بدرجة اقل من مدير عام، ليس عليها حساب او رقابة”.

وأكد ان “مجلس النواب سيفتح تفاصيل هذا الملف”، مشيرا الى أنه “مع فكرة ان تكون تلك المنازل للدولة ليسكن فيها اعضاء مجلس النواب او المحافظة خلال فترته ويتركها في نهاية الدورة لم ياتي بعده”.

وتناولت بعض وسائل الاعلام وثيقة رسمية صادرة عن رئاسة البرلمان تشير الى تخصيص مبالغ “بدل الايجار” لاعضاء المجلس، واثارت هذه الوثيقة انتقادات واسعة على مواقع التواصل.

محمد الحلبوسي -البرلماني وين يسكن اذا راتبة ميكفي؟

Publiée par ‎اوروك نيوز Uruk‎ sur Mardi 13 novembre 2018

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here