كشفت لجنة الأمن والدفاع النيابية، الثلاثاء، عن مشارفة حقيبة وزارة الداخلية على الحسم بعد حصول شبه اتفاق بين القوى الشيعية، فيما أكد أن الخلافات ماتزال عميقة بشأن منصب وزير الدفاع.

وقال عضو اللجنة النائب رحيم الشمري ان “الخلافات مازالت مستمرة بين القوى السنية بشأن تسمية شخصية لحقيبة الدفاع لكونها مرتبطة بموافقة كتلة الوطنية بزعامة اياد علاوي لانها من استحقاقها الانتخابي”.

وأضاف الشمري، أن “حسم تسمية وزير الدفاع ستتأخر كثيرا ولن تحسم الى وقت قريب” .

وفي سياق متصل، أكد الشمري أن “المعلومات الاولية التي حصلنا عليها بالنسبة لحقيبة الداخلية تؤكد توصل القوى الشيعية الى شبه اتفاق” , مرجحا حسم تسمية وزير الداخلية قريبا”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here