اكد النائب عن تحالف البناء وليد السهلاني، الاثنين، ان تحالفه قادر على تمرير فالح الفياض لمنصب وزير الداخلية، ولكن هناك اصرار من قبل قيادة البناء على عدم تمرير اي شخصية من دون موافقة الاصلاح والبناء خاصة ان الحكومة بنيت على اساس الشراكة.

وقال السهلاني  إنه “سمعنا من الاعلام عن اعادة ترشيح قاسم الاعرجي لمنصب وزير الداخلية، والى اليوم لم تحسم الامور باتجاه شخصية معينة، وهذا الامر مناط برئيس الوزراء عادل عبد المهدي وقناعته بالشخصية التي يعتقد بأنها ستلبي الطموح في المنصب الوزاري”.

واضاف ان “هناك اصرار على تقديم فالح الفياض لمنصب وزير الداخلية، ولكن بالنسبة لتحالف الفتح فانه لم يقدم اي شخصية لمنصب وزير الداخلية”، مبينا أن “رفض بعض الكتل السياسية لشخص فالح الفياض، وراءه جانب سياسي وشخصي، وعلى الرغم من ان الفياض ساهم بشكل كبير في تشكيل كتلة البناء، الامر الذي اثار حفيظة بعض القوى الاخرى وصدرت بعض التصريحات، حيث تبين بعض الكتل على ان الاعتراض على شخص الفياض فني وليس شخصي”.

واوضح السهلاني، انه “على الرغم من وجود الكثير من القادة العسكريين الاكفاء، الا ان منصب وزير الداخلية او الدفاع لايحتاج الى قائد عسكري، بقدر مايحتاج الى شخص قادر على الادارة ويستطيع الخروج الازمات، كما هو الحال في اغلب دول العالم المتقدمة عسكرياً”، مؤكدا أن “هناك سعيا حثيثا من قبل بعض القوى السياسية ان تنفذ من خلال الوزارات من اجل تحقيق مكاسبها الحزبية والجماهيرية”.

ولفت الى ان “حسم الكابينة الوزارية لن يستغرق غير ايام قليلة، وتحالف البناء قادر على تمرير فالح الفياض لمنصب وزير الداخلية، ولكن هناك اصرار من قبل قيادة البناء والفتح بشكل خاص، اذ لايمكن تمرير اي شخصية من دون موافقة الاصلاح والبناء خاصة ان الحكومة بنيت على اساس الشراكة”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here