كشف مصدر سياسي رفيع، عن مساع لرئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي لنيل منصب وزير الدفاع، وسط رفض سني قاطع، وفيما أكد المحور الوطني أن علاوي “عاجز عن إدارة أي عمل سياسي”، شدد على تمسكه بالمنصب “وعدم التفريط به”.

وقال المصدر إن “اياد علاوي رشح نفسه لوزارة الدفاع عن طريق كتاب وجه الى رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي حمل توقيع رئيس كتلة ائتلاف الوطنية كاظم الشمري”. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن إسمه، أن “الكتاب حمل أيضًا توقيع سليم الجبوري”، مشيرًا الى أن “القيادات السنية رفضت التوقيع على الكتاب”.

وبيّن المصدر، أن “امتناع القيادات يأتي لعدم أحقية علاوي بتولي المنصب وفق الاستحقاق الانتخابي والوضع القانون لعلاوي باعتباره نائبًا في البرلمان”، موضحًا أن “ائتلاف الوطنية له مقعدين فقط داخل البرلمان، وهذا مال لا يخوله الترشيح للمنصب الذي يعد من استحقاق السنة”.

من جانبها أشارت النائب عن المحور الوطني، ابتسام الدرب، إلى أن وزارة الدفاع من استحقاق تحالف المحور الوطني، مؤكدة أن “زعيم ائتلاف الوطنية اياد علاوي غير قادر على ادارة اي عمل سياسي”. وقالت الدرب ان “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لن يسمح او يمنح وزارة الدفاع لعلاوي كونه قدم طلبا موقع من رئيس كتلته في مجلس النواب”.

واضافت ان “المنصب من استحقاقنا ولن نفرط به باي شكل من الاشكال”، مشيرة الى أن “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي انصف جميع المكونات في التوزيع الوزاري، ومن المستبعد ان يظلم تحالف المحور”.

وأكدت النائب الدرب، أن “علاوي غير قادر على إدارة أي عمل سياسي بسبب عمره فكيف يمكنه ادارة مؤسسة عسكرية في وضع أمني حرج تمر فيه البلاد”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here