أكد رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، بأنه تم اختيار خمسة وزراء من المستقلين المتقدمين عن طريق الترشيح المباشر من أصل الوزراء الذين تم التصويت عليهم في مجلس النواب.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، في بيان  ان “متابعة نتائج آلية الترشيح المباشر المعلنة يوم 12 تشرين الأول، والخطوات القادمة المحددة حينها تبين 5 مستجدات”.

مؤكداً، “اختيار خمسة وزراء من المستقلين المتقدمين عن طريق الترشيح المباشر من اصل الـ 14 وزيرا الذين تم التصويت عليكم بالثقة في مجلس النواب”.

مبيناً، ان “السير الذاتية لـ 15,179 مترشحاً ارسلت موزعة على الوزارات المختلفة لتمثل قاعدة بيانات أساسية يستفاد منها في اختيار الخبراء والمتخصصين والمتطوعين حسب الحاجة وبدون أي أعباء مالية إضافية، وأن جميع المشاكل والحلول المقترحة من قبل 15,179 مرشحاً عبر البوابة الالكترونية أرسلت لدراستها بعمق من قبل قادة ومستشاري الوزارات المختصة لاستخلاص الحلول والنتائج وتطبيقها بما ينسجم مع المنهاج الوزاري”.

ووجه مكتب رئيس الوزراء، “الوزارات بالتواصل والتعاون والاستفادة من المتقدمين عبر قنوات الترشيح المباشر كأشخاص وكأفكار، وخصوصاً الذين وصلوا إلى مراحل متقدمة من عملية التقييم”.

مبيناً، بأنه “يحق للمترشحين طلب حذف البيانات الشخصية، حسب رغبة كل منهم، عن طريق البريد الألكتروني للبوابة جواباً على الرسائل الشخصية المرسلة لكل منهم”.

ومع هذا الاعلان، ينبري احد النواب التابعين لتحالف الفتح عن تشكيكه بهذا الاجراء، مؤكداً على ان عبد المهدي يعرف مسبقاً اكثر من اسم من اسماء الوزراء الخمسة، مثل ثامر الغضبان، وان اثنين آخرين تم ترشيحهما بل فرضهما على الكابينة الوزارية من قبل احدى الشخصيات المتنفذة جداً في العملية السياسية، وان حكاية اختيار خمسة وزراء عبر النافذة الالكترونية كذبة، بل كذبة كبرى!

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here