كشف تحالف البناء، الاربعاء، عن الصراعات الدائرة بشأن الوزارات الثماني المتبقية والاتفاقات الحاصلة بشأنها بين الكتل السياسية، مبينا ان اغلب المرشحين المُقدمين لوزارة الدفاع مشمولين بإجراءات المساءلة والعدالة وهيئة اجتثاث البعث.
وقال النائب عن البناء حامد عباس إن “الوزارات المتبقية عليها صراعات عديدة بين الأحزاب السياسية بسبب الخلافات على الأسماء المطروحة لاستيزارها”.
وأضاف ان “وزارة الهجرة والمهجرين من حصة الكرد الا أنها لم تحسم بسبب الصراع عليها بين الحزب الديمقراطي والتغيير والاتحاد الوطني”، مشيرا الى ان “الحزب الديمقراطي يعمل على إقناع التغيير بوزارة الهجرة مقابل التحالف معه بتشكيل حكومة الإقليم وترك خيار المعارضة”.
وأوضح ان “اغلب المرشحين لوزارة الدفاع مشمولين بإجراءات المساءلة والعدالة”، مبينا ان “الكتل السنية وائتلاف الوطنية رشحت ستة أسماء للدفاع وتركوا الخيار لعبد المهدي باختيار احدها”.
وأفاد انه “تم إبلاغ المكون المسيحي باستبدال المرشحة أسماء صادق بمرشح أخر على ان يكون قاضيا او ممن لديه خبرة بوزارة العدل لادارتها”.
وتابع ان “كتلة صادقون طالبت بوزارة العدل بدل الثقافة الا ان الكتل السياسية أقنعتها بالبقاء على الثقافة واستبدال مرشحها الربيعي بشخصية لها تخصص بالمجال الثقافي”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here