طالب ناشطون كرد، بعزل وزير بحكومة عادل عبد المهدي كان مقرباً من عدي صدام حسين. واصدر الناشطون بلاغا الى الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة في العراق، بعنوان (معلومات عن وزير في الكابينة السادسة لجمهوريه العراق)

قالوا فيه: “نحن المدرجة أسمائنا ادناه مجموعة من النشطاء والصحفيين في محافظة دهوك، نعتقد أنها تفيد هيئتكم الموقرة في التحقيق بملف الوزير المرشح (بنكين عبدالله‌ ريكاني) من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني، والذي كان منتميا الى حزب البعث بالحصول على منصب وزير الاعمار والإسكان، وعدم السماح للمدعو بالترشيح لتلك المنصب”.

وأضافوا: “الشخص المذكور لديه سجل حافل أيام سلطة حزب البعث والضرر الذي لحق بالعراق واقليم كردستان، كان له درجات مهمة في نظام البعث، كما انه معروف بعلاقاته الاجتماعية والتجارية المقربة من عدي صدام حسين، اذ كان حلقة وصل بين عدي صدام حسين وبين مسؤولين في حزب مسعود بارزاني، وأنه شغل منصب الامين العام لإتحاد طلبة وشباب العراق منذ ١٩٩٦ الى سقوط النظام المقبور”.

واستدركوا: “وايضاً هذا الشخص هو صهر (طارق كافي فليح) المسؤول الأول لحزب البعث في محافظة دهوك والذي كان هو وصهره سبب معاناة واضطهاد اهالي مدينة دهوك، وتميز بالقساوة مع مواطني محافظه دهوك، ولتأريخه البعثي. وخوفاً من محاسبه الشعب، بعد سقوط النظام المقبور، هرب مع حماه (والد زوجته) المدعو طارق كافي فليح عضو القيادة القطرية لحزب البعث العراقي الى الأردن”.

واستطردوا بالقول: “نرجو من حضرتكم أتخاذ الاجراءات القانونية ضد ملف (بنكين ريكاني) وان لاتدعوا هذا الظلم يمر مرور الكرام على الشعب العراقي”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here