افادت مصادر مطلعة ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، يرفض بشكل مطلق “استيزار” رئيس حركة عطاء ضمن تحالف البناء، فالح الفياض، وزيرا للداخلية.

وكشفت المصادر عن ان زعيم التيار الصدري ابدى أيضا معارضته الواضحة، لتنصيب رئيس ائتلاف دولة القانون، نائبا لرئيس الجمهورية..

وقالت المصادر   ان إصرار تحالف البناء على تمرير الفياض والمالكي لهذين المنصبين، سوف يؤدي الى سحب الصدر دعمه للحكومة، الامر الذي يجعل من رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي في دوامة من الصعوبات المتلاحقة التي تجعل من تشكيله الحكومة امرا يقترب من “المستحيل”، لاسيما وان تحالف البناء يصر على مرشحيه، الفياض والمالكي.
ووفق المصادر، فان تحالف البناء يرفض إملاءات الصدر ويعتبرها مشروعا يثير الانقسام السياسي، ويستفرد بالسلطة.

وأدت الخلافات السياسية والصراع على المناصب، برئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي، وائتلاف النصر، حيدر العبادي، وتيار الحكمة عمار الحكيم، الى خيار المعارضة، معلنين تركهم لعبد المهدي، حرية اختيار وزراء حكومته.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here