كشف مصدر سياسي كردي ،اليوم السبت، ان الاحزاب الكردية رفعت من سقف مطالبها للمشاركة بالحكومة الجديدة التي يسعى رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي تشكيلها.

وقال المصدر في تصريح صحفي ان “الحزب الديمقراطي الكردستاني رفع من سقف مطالبه التي كانت مقتصرة في بداية الأمر على عدد من الوزارات”، مبينا أنه “طالب أيضا بتشكيل مؤسسات تضمن التوازن في إدارة الدولة العراقية، فضلا عن الحصول على ضمانات بشأن عدم إقصاء القوى الكردية، وإبعادها عن القرار التنفيذي كما حدث في الحكومات السابقة“.

واضاف ان “الحزب يجري اتصالات مكثفة مع قوى كردية أخرى لإقناعها بتأييد موقفه”، متوقعا أن “يتأخر حسم المناصب المتعلقة بالأكراد في حكومة عبد المهدي، حتى لو أعلنت الحكومة العراقية بشكل جزئي خلال هذا الأسبوع“.

في حيث أكدت مصادر كردية أن “أحزاب المعارضة في إقليم كردستان تفكر بمقاطعة الحكومة الجديدة”، عازية السبب الى “اقتصار المناصب المهمة على الحزبين الكرديين الرئيسيين (الحزب الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني)”.

وبينت المصادر أن “المعارضة متذمرة من التسريبات التي تشير إلى منح الحزبين الكرديين عددا من الوزارات في حكومة عبد المهدي”، موضحة ان “الأحزاب الكردية المعارضة ستدعو إلى منح المناصب الوزارية للأكراد من التكنوقراط، وبخلاف ذلك فإن المقاطعة هي الحل

 

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here