كشفت صحيفة “العربي الجديد”، الثلاثاء، عن وضع زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر ورئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي “فيتو” على تولي وزير الداخلية الحالي قاسم الأعرجي لمنصبه مجددا، فيما اشارت إلى وجود جولة جديدة من المفاوضات مع الكرد ستنطلق في وقت لاحق من اليوم.

ونقلت الصحيفة في تقرير لها عن مصدر في المكتب الخاص لعبد المهدي قوله، إن “لدى عادل عبد المهدي توجهاً بأن يبدل بعض الأعراف التي انطلقت في العام 2003، مثل تسليم وزارة الداخلية لوزير سني بعدما كانت للشيعة حصراً، ووزارة الدفاع لوزير شيعي بعدما تمسكت بها الأحزاب السنية على مدى الحكومات الماضية”.

وأضاف المصدر، أن “بعض الأسماء عليها فيتو لوزارات مستقبلية، وأبرزهم وزير الداخلية الحالية قاسم الأعرجي، فهو مرفوض من عبد المهدي شخصياً وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر”.

ورجح المصدر، أن “تكون هناك جولة جديدة مع الأكراد، مساء الثلاثاء، لأنهم أبرقوا له أكثر من مرة خلال الأيام الماضية، بأن يطبق قانون المناطق المتنازع عليها والإدارة المشتركة فيها (المادة 140)، بالإضافة إلى طلبات تتعلق بامتيازات خاصة، والعودة إلى محافظة كركوك مجدداً، لقاء المشاركة في الحكومة”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here