قال النائب عن ائتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر، اليوم الاحد، ان التفاؤل بإمكانية تشكيل رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي لحكومة تلبي طموح الشعب “بعيد للغاية”.

ونقلت صحيفة العربي الجديد عن جعفر قوله  إنّ “هناك جهات تتنافس على تشكيل الحكومة، وبعض هذه الجهات تمتلك قوة ومنعة لفرض إرادتها على الآخرين، ولا يمكن لأحد التخلّص من نفوذها”.

وأوضح جعفر أنّ “الكتل السياسية تريد مناصب وزارية لكتلتها، حسب ثقلها البرلماني وعدد مقاعدها”، مبيناً أنّ عبد المهدي اليوم “ليس مطلق اليد بتحركاته لتشكيل حكومته، فهناك تدخّل حزبي وغير حزبي في هذا الأمر، وهناك تقاطع بوجهات النظر بين الأطراف السياسية”.

ونوه الى ان “زعيم تحالف سائرون مقتدى الصدر، ومن خلال تغريداته، يريد تشكيل حكومة مستقلّة، وقد بعث رسالة واضحة لمنع منح وزارة الداخلية مجدداً لوزيرها الحالي، القيادي بتحالف الفتح، قاسم الأعرجي، بينما تريد الكتل الأخرى حصصاً وحقائب في الحكومة”.

وتابع جعفر “يريد تحالف الفتح وزارتي الداخلية والاتصالات، وكتلة الحكمة تريد وزارتي النقل والشباب، وغيرها”، مشدداً على أنّ “معنى ذلك هو أنّ الكتل تتقاتل على أن يكون لها وزير، والبعض يريد وزارات سيادية”.

وأكد جعفر أنّ “التحديات والصعوبات كبيرة جداً أمام عبد المهدي، وهناك الكثير من القضايا المعقدة التي ستواجهه، فيما يسعى هو لتشكيل حكومة مستقلة غير مفروضة عليه”، مبيناً أنّ “الأمر المهم هو أنّ عبد المهدي لا يمكنه الحصول على ثقة لحكومته من دون حصوله على 166 صوتاً من داخل البرلمان، أي النصف زائد واحد، وهذا الأمر يضعه في زاوية ضيقة جداً، فلا يستطيع أن يتجاوز الكتل السياسية من دون أن يرضيها”.ا

 

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here