شبه الكاتب والسياسي حسن العلوي ، السبت، تكليف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة الجديدة بفترة تسلم الحكم في عهد الناصر لدين الله وإنقاذ الدولة العباسية من الانهيار، متوقعا تقديمه الاستقالة في حال واجه ضغوط من الكتل السياسية في حكومته.
وقال العلوي  إن “النظام السياسي في العراق على وشك الانهيار بعد اتساع ظاهرة التشضي بين الأحزاب والصراعات على المنصب”.
وأضاف أن “ترشح عادل عبد المهدي في المرحلة الحالية هو لإنقاذ النظام السياسي والحفاظ عليه وليس لتغيير النظام كما يرتجي البعض والقضاء على الفساد وتوفير الخدمات”، مشيرا الى ان “فترة تسلم عادل عبد المهدي أشبه بفترة تسلم الخليفة العباسي الناصر لدين الله الحكم أيام ضعف الدولة العباسية وإنقاذها من الانهيار “.
وأكد أن “التجارب التي مر بها عبد المهدي طيلة فترة حياته السابقة تجعله قادر على التعامل مع كافة الأحزاب الموجودة على الساحة السياسية”، مبينا انه “من المتوقع ان يقدم عادل عبد المهدي استقالته في حال واجه ضغوط من قبل الأحزاب السياسية كونه معروف بعدم تمسكه بالمنصب ويؤمن بترك الساحة لغيرة في حال عدم قدرته على الإكمال وتحقيق النجاح”.
ولفت الى ان “في حال قدم استقالته في الظرف الراهن سيرسم صورة بانه ضعيف، واختلاف منصب رئيس الحكومة عن منصبي نائب رئيس الجمهورية ووزير النفط”

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here