أكد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني علي الفيلي، السبت، أن حزبه غير ملزم بأية اتفاقات أبرمها الاتحاد الوطني مع القوى السياسية في بغداد مقابل دعم مرشحهم برهم صالح لمنصب رئيس الجمهورية، معتبراً أن ما حصل بجلسة انتخاب رئيس الجمهورية “دق اسفيناً” بين الكرد والقوى السياسية في بغداد.

وقال الفيلي إن “الديمقراطي الكردستاني كأكبر حزب كردي غير ملزم بأية اتفاقات حصلت بين الاتحاد وباقي القوى السياسية في بغداد مقابل حصول مرشحهم على منصب رئيس الجمهورية”، معتبراً أن “ما حصل بجلسة التصويت على مرشح منصب رئيس الجمهورية دق اسفيناً بين الكرد والقوى السياسية في بغداد ومثل انقلابا والتفافا على جميع التفاهمات السابقة”.

وأضاف الفيلي، أن “الديمقراطية في العراق هي ديمقراطية توافقية وكان الأجدر بالقوى السياسية فسح المجال للقوى الكردية لاختيار مرشحها أو العمل بنفس السياق الذي حصل بانتخاب رئيس البرلمان بدعم المرشح الذي حصل على أعلى دعم من أبناء نفس المكون”، متابعاً أن “المحاصصة موجودة ولا يمكن انكارها وكان المفروض التوافق بين الجميع قبل الدخول لقاعة التصويت لكن القوى السياسية نكثت بعهودها واتفاقياتها”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here