أكد ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، ان الحراك السياسي نحو تشكيل الكتلة الاكبر وبناء التحالفات ما يزال “جس نبض”، مؤكدا ان التحالفات التي جرت “غير مستقرة” بسبب التشكيك بنتائج الانتخابات والتوجه نحو العد والفرز اليدوي.

وقال النائب عن الائتلاف، عبود العيساوي، ان “ائتلاف دولة القانون ما يزال مستمرا في حواراته مع الكتل السياسية الأخرى”، لافتا الى انه “لم يتوصل الى المرحلة النهائية، وبانتظار نتائج العد والفرز اليدوي”.

واضاف العيساوي، ان “التفاهمات السياسية الحالية ليست ثابتة ومستقرة نتيجة الاضطرابات التي تشهدها العملية السياسية والتشكيك في نتائج الانتخابات”، مؤكدا ان “التفاهمات الحقيقة ستبدأ بعد الانتهاء من العد والفرز اليدوي”.

وتخوض الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات التشريعية وفقاً لنتائج العد والفرز “الإلكتروني”، مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس الوزراء زعيم ائتلاف النصر حيدر العبادي، قد أعلنا، السبت (23 حزيران 2018)، تحالفا سياسيا بين قائمتي “النصر” و”سائرون” وفق ثمانية مبادئ سياسية.

وكان مصدر مقرب من زعيم التيار الصدري، قد كشف، السبت الماضي، لـ(بغداد اليوم)، أن اركان الكتلة الأكبر قد اكتملت بانضمام العبادي الى تحالف الصدر والعامري وعلاوي والحكيم، بعيدا عن ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here