اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون النائب محمد الصيهود، الثلاثاء، ان ما يحدث اليوم بين الكتل السياسية مجرد تفاهمات على الخارطة السياسية الجديدة، مؤكدا أن ائتلافه وباقي الكتل السياسية ستحسم تحالفاتها وتعلن عنها بعد انتهاء العد والفرز اليدوي والمصادقة على نتائج الانتخابات من قبل المحكمة الاتحادية.

وقال الصيهود ان “التطابق في البرنامج والرؤيا يمثل السبيل الوحيد لانقاذ العملية السياسية التي تمر بظروف صعبة وحرجة”، مبينا أن “الحراك موجود بين كل الكتل السياسية حيث لايرتقي الى مستوى التحالفات بقدر مايرتقي الى التفاهمات لرسم خارطة العملية السياسية المقبلة”.

وأضاف، أن “دولة القانون وكل الكتل الاخرى ستعلن تحالفاتها بشكلها النهائي عند المصادقة على نتائج الانتخابات بعد العد والفرز اليدوي”، مشيراً الى ان “العد والفرز الجزئي سيبقي ارادة المزورين فوق ارادة الشعب العراقي”.

 

واكد الصيهود أن “الاقرب للتحالف مع دولة القانون هو من يتفق معه بالبرنامج السياسي”، مبيناً ان “البلد يمر بظرف صعب ورئيس الوزراء القادم يجب ان يكون قوي ونشط، كما ان الوزراء الجدد يجب ان يكونو اقوياء واكاديمين، بالاضافة ان الحكومة عليها تقديم الخدمات والاهتمام بالمواطن”

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here