لم ينته موضوع خميس الخنجر حين (دخل) العملية السياسية، فالرجل وامواله وانشطته محاطة بالشك والريبة والمراقبة، ليس من قبل الأجهزة الأمنية والمالية الدولية فحسب، إنما من قبل الأجهزة العراقية المختصة ايضاً، فقد طالبت كل من هيأة النزاهة والبنك المركزي العراقي، المصارف وشركات التحويل بتزويدهما بمعلومات عن أموال وأرصدة زعيم تحالف القرار، خميس الخنجر.

وأظهرت وثيقة حصل (العراق اليوم) على نسخة منها، أن “النزاهة/ دائرة استرداد الأموال، والبنك المركزي العراقي، تطالب المصارف المجازة وشركات التحويل المالي بتزويده بمعلومات عن خميس الخنجر وتفاصيل أرصدته وحساباته المالية”.

  

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here