طالب نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بتحمل مسؤوليته في تدهور الوضع المائي للعراق  والاعتراف بفشل وزارئه .

واضاف رئيس الوزراء السابق , ان الصدر اكثر المستفيدين من تجفيف نهري دجلة والفرات لان لجنته الاقتصادية تمتلك علاقات تجارية مع الجارة تركيا تقدر باكثر من 6 مليارات دولار سنوية .

 

وتابع ان الفريق الصدري المفاوض كان يصر على ضم وزارة الموارد المائية لحصته الحزبية بشكل عجيب حلال الحكومات السابقة وهم يتحملون ما وصلت اليه الحال المزرية لنهري دجلة والفرات وهم  من اكبر المستفيدين من المناصب والوزارات الحكومية بعد سقوط نظام صدام  .

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here