حمل نواب عن التحالف الوطني ، وزراء الخارجية والتخطيط والموارد المائية والسياسيين العراقيين في الحكومات المتعاقبة المسؤولية الكاملة عن ازمة المياه التي يعانيها العراق ، لانهم يتناغمون مع الاتراك منذ 2003 حتى الان من اجل مصالحهم الشخصية .

وقال النائب اسكندر وتوت في مؤتمر صحفي مشترك مع النائب علي البديري اليوم ، ان” ازمة المياه جعلت مئات العوائل تترك اراضيها والنزوح الى المدينة ، ما سبب بطالة وتدني المستوى المعاشي والاقتصادي “، مشيرا الى عدم انضمام العراق الى المؤتمر الدولي عام 1966 في هلسنكي ، يحافظ على توزيع المياه بين الدول المجاورة “.

واضاف ان ” الحكومات المتعاقبة والوزراء لم يقوموا بالإجراءات اللازمة لحفظ حق العراق للحصول على المياه الكافية ، حيث ان القانون الدولي مع حق العراق “، داعيا الحكومة لاقامة دعوى في الامم المتحدة لاجبار تركيا وايران للحضور من اجل التفاوض لاعطاء حصة المياه الى العراق ، مشددا على ضرورة الضغط على تركيا من خلال التبادل التجاري بين البلدين لان تركيا مستفيدة من النفط العراقي والاستثمارات التركية “.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here