روت النائبة حنان الفتلاوي، تفاصيل استجواب وزير الكهرباء قاسم الفهداوي، فيما اكدت ان رئاسة البرلمان لم تتعامل معها بمهنية في قضية الاستجواب.

وقالت الفتلاوي في حوار صحفي، ان “بعض النواب تربطه مصالح مع وزير الكهرباء قاسم الفهداوي”، مبينة “انني اديت ما علي وكشفت ما موجود وجميع ما عرض خلال استجواب الفهداوي موثق”.

واضافت الفتلاوي انه “اذا كان هناك ابراء ذمة للنواب وموضوعيين ومنصفين فمن المفترض ان يصوتوا على عدم القناعة بأجوبة الفهداوي من دون تردد”، مشيرة الى ان “بعض النواب من الوسط والجنوب عندما انتهى الاستجواب بحسب ما نقل لي، خرجوا يربتون على اكتاف الوزير ويشيدون به مع انه لم يستطع الاجابة على اي سؤال”.

 وتابعت ان “احدى النائبات الكرديات طلبت منها ان توقع بشأن ادراج القناعة باجوبة الفهداوي من عدمها، لكنها ابلغتني انها لا تستطيع التوقيع لان الوزير عين لها قائمتين”، موضحة ان “احد نواب الحلة من الاحرار طلبت منه التوقيع لكنه ابلغني انه لا يستطيع ان يكون ضد الوزير”.

واكدت الفتلاوي “تكلمت عن شركات ومستثمرين خلال الاستجواب الا ان ذلك قطع خلال الجلسة، وابلغت الرئاسة عن ذلك وتمت الموافقة على اعادة ما تم قطعه”، لافتة الى ان “رئاسة البرلمان لم تتعامل معي بمهنية في قضية استجوابي، حيث ان زميلي اعطوه خلال استجواب الفهداوي 3 ساعات دون مقاطعة وانا ساعة واحدة فقط، بعد محاولة تأجيل الاستجواب بحجة حضور رئيس الوزراء حيدر العبادي”.

وتابعت “كان هناك ضغوط وارباك، حيث ان في كل الاستجوابات لم يحدد او يحارب نائب الا انا”، موضحة ان “نائب رئيس البرلمان طالبني ايضا بالاختصار والا سيتم الغاء الاسئلة”.

 

وشرع مجلس النواب في جلسته التي عقدت الخميس الماضي باستجواب وزير الكهرباء قاسم الفهداوي من قبل النائبين القائمين بعملية الاستجواب حنان الفتلاوي ورزاق محيبس، فيما اعتبر محيبس بأن أجوبة الوزير غير مقنعة، وعجز عن الإجابة على بعض الأسئلة، مشيرا الى أن الأمر سيمضي نحو الإقالة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here