كد الخبير السياسي علي عبد الله ،اليوم السبت، ان زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي يعيد الضربة الى رئيس الوزراء حيدر العبادي بعد ان اخذ رئاسة الحكومة منه عام 2014.

 وقال عبد الله في تصريح صحفي  ان ” زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي حاول من خلال تسجيل حزب الدعوة ضمن دولة القانون، رد ضربة 2014 للعبادي، والذي أخذ رئاسة الحكومة منه، وأنّ تسجيل حزب الدعوة ضمن دولة القانون وحسب قانون الأحزاب وضع العبادي أمام خيارين لا ثالث لهما؛ إما المضي ضمن ائتلاف المالكي أو الاستقالة من حزب الدعوة”. 

وأشار عبد الله إلى أنّ “تأجيل الانتخابات يبقى خيارا راجحا في ظل هذا الانقسام والتوتر، خصوصا أنّه سيعمّق الخلاف البرلماني بشأن قانوني موازنة 2014 والانتخابات اللذين لم يقرا بعد

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here