اكد  النائب عن كتلة صادقون حسن سالم، أن “قانون العفو العام يتضمن مادة لم يصوت عليها البرلمان، تتضمن شمول الإرهابي ابو بكر البغدادي وامراء “داعش” الوهابية بالقانون”.

 

وقال سالم في مؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب برفقة عدد من نواب التحالف ” اليوم الاثنين، إن “الشعب العراقي دفع الدماء الكثيرة والغالية بسبب الارهاب وداعش، لكن اليوم نرى هناك تعاطف مع الارهابيين والقتلة والمجرمين، حيث تفاجئنا بنشر قانون العفو العام في الجريدة الرسمية، ونشاهد فيه مادة لم يصوت عليها مجلس النواب”.

 

وأضاف، أن “هذه المادة اسقطها البرلمان والتي هي (الجريمة التي هي مستثناة من قانون مكافحة الارهاب، هي الجرائم المنصوص عليها في قانون مكافحة الارهاب رقم 13 لسنة 2005 المرتكبة قبل 10 /6 التي نشئ عنها قتله او عاهة مستديمة)، بمعنى ان الذي يخطط والذي ينفذ والذي يمول مشمولين بالعفو العام وهذه كارثة حقيقية بحق ضحايا الارهاب”، مشيرا الى أن “هذه المادة اسقطها البرلمان ومن ادخلها مشارك بالارهاب”.

 

وتابع أن “القانون المصوت عليه أكد على أن لا يشمل بالعفو كل من ارتكب جرائم قتل او عاهة مستديمة او جريمة تخريب مؤسسات الدولة وجريمة محاربة القوات المسلحة العراقية وكل جريمة ارهابية ساعد بارتكابها بالمساعدة او التحريض او الانفاق، فهذه هي المادة الاصلية التي يجب ان تنشر في جريدة الوقائع الرسمية، والتي اقرها مجلس النواب”، موضحا اننا “نطالب التحقيق بهذه القضية لان وجود هذه المادة والعمل بها من قبل مجلس القضاء، قد سببت بالافراج عن الكثير من الارهابيين”.

 

وتابع ان “هذه المادة ستشمل بها المجرم ابو بكر البغدادي وامراء الدواعش والقاعدة، فهؤلاء لم ينفذوا الاعمال الارهابية بل هم من يخطط ويرسل السيارات والانتحاريين”، داعيا “مجلس القضاء الاعلى الى ايقاف كافة اطلاق سراح هؤلاء الارهابيين”.

 

وتابع “جمعنا اليوم في مجلس النواب اكثر 100 توقيع للمطالبة بتصحيح هذه المادة ومحاسبة من تسبب بادراجها”.

 







 

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here