كشفت سلسلة برقيات سرية لوزارة الخارجية السعودية نشرتها صحيفة “الشرق” القطرية، الأحد، عن منح الرياض 6000 تأشيرة لنائبي رئيس الجمهورية اياد علاوي واسامة النجيفي والمطلوب للقضاء طارق الهاشمي بمقدار 2000 تأشيرة لكل منهم.

وقالت الصحيفة في تقرير بعددها الصادر اليوم ، إنها “حصلت على الوثائق الكاملة للبرقيات السرية لوزارة الخارجية السعودية التي تتضمن المراسلات السرية لوزارة الخارجية السعودية المسربة عبر موقع ويكيليكس والتي هزت الرأي العام العالمي لما حوته من قضايا سياسية خطيرة لم يكشف عنها النقاب من قبل”.

وأضافت الصحيفة، أنها “ستبدأ في نشر البرقيات السعودية السرية المتعلقة بمنح تأشيرات الحج والتي تفضح تسييس السعودية لشعيرة الحج واستخدامها لتحقيق مهام سياسية واستخباراتية كما كشفت الوثائق السرية المسربة”.

وتؤكد البرقيات أن المزاجية والاستهانة بالحجيج وسوء المعاملة والنصب والاحتيال وعدم توفير الخدمات هي العنوان الأبرز للسياسة السعودية الرسمية المتبعة في إدارة شؤون الحجيج.

وكشفت الوثائق أن السعودية وزعت على سفاراتها 345 ألف تأشيرة تمنح تحت بند المجاملة والاستخدام السياسي، لتصبح وسيلة للضغط وشراء الذمم ومكافأة من يتعاون معهم لأداء الفريضة التي هي ركن من أركان الإسلام. وفي المقابل استخدام سياسة الحرمان من تأشيرات الحج ضد كل من يختلفون معهم في الرأي أو الموقف السياسي، دون أن يأبهوا لكون الحج ركن من أركان الإسلام.

وفي وثيقة تكشف الاستخدام السياسي لحصص الدول من الحجاج، تظهر توصيات توضح بجلاء أن الموافقة على منح حصص خاصة أو زيادة حصص بعض الدول أو رفض الطلبات تعتمد على الموقف السياسي من الدولة دون اعتبار للمعايير الموضوعة من منظمة المؤتمر الإسلامي.

 وكمثال ترفض الوزارة طلب لزيادة حصة ليبيا، بينما توافق على زيادة لحصة مصر لتحييد الأطراف الرسمية المصرية والإعلامية. وتكشف الوثيقة عن رفض السعودية طلباً من الحكومة العراقية زيادة حصتها بمقدار 2000 حاج فقط، بينما منحت بشكل سري 6000 تأشيرة لثلاثة شخصيات سياسية عراقية، لأهداف سياسية

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here