اكد الخبير الامني فاضل ابو رغيف، اليوم الاربعاء، عن استمرار العصابات الانفصالية التابعة لمسعود بارزاني بزعزة الامن والاستقرار في محافظة كركوك، وفيما عزا ذلك الى محاولتهم ارسال رسائل مختلفة، محذراً من الاستمرار بهذه الممارسات التي ستخسرهم الكثير.

وقال ابو رغيف في تصريح صحفي، ان “الجماعات التابعة لرئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني لن تنفك عن اثارة الرعب وزعزعة الاستقرار في مناطق كركوك بالتعاون مع قوات البكاكا الكردية”.

واضاف ان “الغاية من هذه الاعمال هي ارسال رسالة مفادها بان الامن لن يستقر الا بارجاع قوات البيشمركة لتولي الملف الامني والمحافظ السابق المقال نجم الدين كريم، فضلا عن محاولة افشال عمل القوات الامنية الاتحادية والمحلية بمهام حفظ الامن في المحافظة”.

 

وتابع ان “هذه الاجراءات ستنعكس سلبا على جماعة بارزاني وسيضرون بها انفسهم اولا قبل غيرهم لانهم سيقعون في شباك القانون وستطالهم المحاسبة القانونية اضافة الى تضييعهم مما تبقى من سمعة البارزاني في الخارج اذ سيتحول الى داعم للارهاب بصورة علنية”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here