هاجم رئيس الوزراء حيدر العبادي، إقليم كردستان، متهماً إياه بـ”الاستيلاء” على نفط محافظة كركوك عند دخول عصابات داعش الارهابية للمحافظة عد سقوط مدينة الموصل في 2014.
وقال العبادي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، اليوم الثلاثاء، ان “اقليم كردستان توسع على حساب الازمات الداخلية”.
وأضاف “هناك من يسعى لتقويض الامن في البلاد، ولدينا أسماء تخطط لأزمات أمنية في المناطق المتنازع عليها”.
وأشار العبادي الى ان “قواتنا أكملت الانتشار في جميع المناطق المتنازع عليها، ولن نسمح باستهداف المدنيين أو القوات الاتحادية” مؤكداً “لن نلجأ لأي دولة أو محور لحل مشكلاتنا الداخلية”.
وقال رئيس الوزراء “هناك شراكة بين بعض الفاسدين ومهربي نفط كردستان” مضيفا ان “الاقليم سيطر على ثلثي نفط كركوك بعد دخول داعش” مؤكداً أن “الحكومة الاتحادية لاتزال تزود مصافي الاقليم بالنفط”.
وأكد، ان “قرار المحكمة الاتحادية بشأن الاستفتاء نافذ على جميع مناطق العراق”.
وتابع “ملتزمون بدفع رواتب الموظفين في الاقليم وحماية أمن المواطنين، ونعمل على تحقيق العدالة في توزيع الثروات على جميع مناطق العراق” لافتا الى ان “أعداد الموظفين والبيشمركة في الاقليم قيد التدقيق وأغلبها غير سليم”. 
وكشف إن العراق صدر 550 ألف برميل يوميا من النفط في تشرين الأول عبر خط الأنابيب الواصل إلى ميناء جيهان في تركيا.
وأعلن العبادي عن “موافقة مجلس الوزراء على إطلاق مستحقات الفلاحين للأعوام الثلاثة الماضية ووافق على إعفاء المقاولين من الفوائد المترتبة علة قروضهم”.
وقال ان “المستشارة الألمانية [انجيلا ميركل] أكدت وجود دعم مالي للعراق”
مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here