كد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابومهدي المهندس انه :” بتحرير مركز قضاء القائم يكون داعش قد انتهى واقعيا في العراق بعدما تم دحره من أهم نقطة انطلق منها نحو المدن الشمالية والغربية كالموصل والرمادي صيف 2014″، لافتا إلى أن ” القائم ارتبط اسمه دائما بالمجرم أبو بكر البغدادي زعيم عصابات داعش الارهابية”.

وبارك المهندس بحسب بيان لاعلام الحشد الشعبي، لقيادة الحشد الشعبي تحرير مركز قضاء القائم غربي الأنبار ومنفذ حصيبة الحدودي، مشيرا إلى أن تنظيم “داعش” الارهابي انتهى “واقعيا” في العراق بعدما تم دحره من اهم نقطة انطلق فيها نحو المدن الشمالية والغربية صيف 2014″.

واضاف المهندس خلال لقائه بعدد من قيادات القوات الأمنية والحشد الشعبي “نبارك للعراقيين بمختلف مكوناتهم وشهداء الحشد الشعبي والقوات الأمنية وعوائلهم الكريمة تحرير مركز قضاء القائم ومنفذ حصيبة الحدودي من سيطرة داعش”، مشيرا إلى أن “هزيمة داعش اليوم تعتبر اقسى واهم هزيمة يتلقاها داعش منذ بداية المواجهة معه”.

وتابع:” ان معركة القائم شهدت تنسيقا عاليا بين مختلف صنوف القوات الأمنية المشاركة”، مبينا أن “المعركة سارت وفق الاهداف المرسومة التي تم انجازها من قبل القطعات العسكرية والحشد بفترة قياسية رغم الظروف الجوية السيئة التي رافقت العمليات”.

وكان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي هنأ العراقيين اليوم بسيطرة الابطال على قضاء القائم وتحريره في فترة قياسية”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here