ردت هيأة الحشد الشعبي، اليوم الجمعة، على وصف الخارجية الأميريكية لنائب رئيس الهيأة أبو مهدي المهندس بـ”الإرهابي”، فيما دعت الخارجية العراقية إلى الرد على هذه الاتهامات.

وقال المتحدث باسم الهيأة أحمد الأسدي  ان “كلام الخارجية الأميريكية ما هو الا تجاوز على المؤسسة الأمنية العراقية، ونحن ننتظر رد الخارجية العراقية، على هذا التجاوز”، مبينا ان “المهندس مفخرة ورمزاً للشعب العراقي، وهو من أهم قادة الحشد وقادة المواجهة ضد تنظيم داعش، وكل أبناء العراق يشهدون بدور أبو مهدي المهندس في تحرير الأراضي العراقية”.

وأكد الأسدي ان “كلام واتهامات الخارجية الأمريكية لم ولن تؤثر على الحشد الشعبي أو على أبو مهدي المهندس أو العراق بصورة عامة”.

ووصفت وزارة الخارجية الاميركية، نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، ابو مهدي المهندس بـ”الارهابي”.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، في مؤتمر صحفي عقدته في واشنطن، ان “نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس “ارهابي”، على حد تعبيرها”.

وفي ردها على سؤال بشأن دور أبو مهدي المهندس في معارك كركوك، قالت نويرت إن “هذا الشخص إرهابي وهذا كل ما يمكننا قوله في الوقت الحالي”. 

ولفتت الى أن “المهندس تم إدراجه على قوائم الإرهاب من قبل الولايات المتحدة منذ عام 2009”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here