أكد القيادي في حركة التغيير صابر اسماعيل, الأربعاء, أن رئيس إقليم كردستان المنتهية ولايته يسعى لإيجاد حجج واهية لتأجيل الانتخابات, مبيناً أن حزبي الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني أيقنا تماماً ان الشارع الكردي لن ينتخبهم في الدورة المقبلة بسبب فشلهم وسياستهم تجاه الشعب الكردي وتجاه الحكومة ببغداد.

وقال اسماعيل سمعنا من حكومة اربيل حول امكانيتها اجراء الاستفاء والانتخابات البرلمانية والحكومية في الاقليم، لكن من الملاحظ ان الاجراءات تسير عكس الرغبة الشعبية”، مؤكداً أن “أزمة الإقليم الاقتصادية والسياسية والامنية ربما لا تساعد على اجراء الانتخابات”.

وأضاف أن “بارزاني سيتخذ حججاً واهية وذرائع لتأجيل الانتخابات ويقول اننا نتفاوض مع بغداد من اجل حل الازمة الاقتصادية والسياسية”.

وأوضح اسماعيل, أن “الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني أيقنا تماما ان الشارع الكردي لن ينتخبهم في الدورة المقبلة بسبب فشلهم وسياستهم تجاه الشعب الكردي وتجاه الحكومة ببغداد”، لافتاً إلى أن “المواطن مع اجراء الانتخابات مهما كانت الظروف لتغيير الكابينة الحكومية الحالية التي لم تقدم شيئا للمواطن الكردي”.

ولفت إلى أن “البرلمان في اقليم كردستان يقوده الحزب الديمقراطي الكردستاني، وبالتالي نتوقع ان يضغط بارزاني حول استمرار عمل البرلمان لتمديد فتره رئاسته الى اشهر معدودات وهذا مرفوض جملة وتفصيلا”

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here