انسحب الوفد الذي مثل حكومة بغداد، الجمعة، من مراسم تشييع الرئيس السابق جلال الطالباني احتجاجا على عدم وضع العلم العراقي فوق الجنازة.
وأعلن الفود الحكومي  احتجاجه بشدة على عدم وضع العلم العراقي على جثمان مام جلال مع انهم عزفوا السلام الجمهوري العراقي وكذلك وضعوا العلم العراقي على السيارة التي نقلت الجثمان من المطار الى الجامع وصولاً للمقبرة.
من جانبه، اعلن النائب عن ائتلاف دولة القانون حيدر المولى، عن انسحابه مع عدد من النواب من مراسم تشييع جثمان الرئيس العراقي السابق جلال طالباني، بسبب لف الجثمان بعلم غير  علم العراق اضافة “للفشل في بروتكول مراسم التشييع”، وقال المولى “حضرنا مع عدد من النواب لمراسم تشييع جثمان رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني بالسليمانية، لكن وبعد وصولنا الى المطار بنصف ساعة تفاجأنا بفشل بروتوكول مراسم التشييع، اضافة الى توشيح جثمان الفقيد بالعلم الكردي بدلا عن العراقي باختزال واضح لشخص طالباني بقوميته بدل كل العراق”.

وأضاف المولى، أن “هذه الاجراءات جعلتنا، وبعد اقل من نصف ساعة، ونحن في المطار، ننسحب وبالطائرة نفسها التي اقلتنا من بغداد”، مبينا أن “عددنا ما يقرب من عشرة نواب”.

بدوره اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر أن توشيح جثمان طالباني بعلم كردستان العراق بدلاً عن العلم العراقي بـ”خيانة وتقزيم له من عائلته”، عادا الأمر “طعنة ثانية” لوحدة العراق، فيما كشف ان ذلك جاء بـ”اصرار” من عقيلة طالباني. 

وكان جثمان رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني وصل، اليوم الجمعة (6 تشرين الاول 2017)، الى مطار السليمانية الدولي على متن طائرة قادمة من ألمانيا، وسط حضور رسمي عراقي وإقليمي ودولي

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here