✍️ إياد الإمارة
البصرة
٢٦ حزيران ٢٠٢٠

أول مرة ولد البايرات “السفارات”.
جوكرية..
والله ما بيكم شريف لا وحق حامي الحمية..
جوكرية سرسرية..
يا ميليشيات؟
إليّ حمتكم ودافعت عنكم وعن شرفكم وخلتكم للآن تحجون وتكتبون وتغردون؟
هاي قوات نظامية قانونية أكثر قانونية من وجودكم انتم، انطت شهداء وجرحى وبيهم انعدلت الميلة.
جوكرية سرسرية أحجوا عدل ولو ما بيكم شريف..
قالها الگاصد:”آخر العلاج الحشد” وسيكون، إذ ان هناك قوة مرابطة تتسلح بالوعي وبعدة لا عهد لهؤلاء بها وستكون رادعة لكل مَن تسول له نفسه المساس بالوطن الذي رسمته الدماء الطاهرة لا الهتافات والحركات العاهرة.
الحشد هو الوطن هو الأمن..
ولن تستطيع أي قوة “خائرة” المساس به بأي طريقة كانت، بالقوة فالحشد الوطن أقوى، بالمكر والدسائس فالحشد الوطن أوعى..
و رسالتي إلى بقايا الوطن في الطرف القريب: لم يبق إلا هؤلاء الشباب وبعدهم الطوفان الذي سيجرفكم سريعاً وستكون نهايتكم ولو أنها ليست نهاية هؤلاء الشباب بل بدايتهم الثانية لكنها ستكون نهايتكم ولن تقوم لكم قائمة فكونوا معهم في صفهم لكي لا تقوم قيامتكم الأولى.
أما لبقايا الوطن في الطرف البعيد أقول: كد كيدك واسعا جهدك فوالله لن تمحوا من الحقيقة شيئاً ولن يدوم ملكك أبدا، وستقوم قيامتك وسينمحي أثرك وستلعنك اهل الأرض والسماء.
ولكل أعداء الوطن أكتب هذه الرسالة: مو من مصلحتكم تفلت هاي المرة الله وكيلكم ومحمد كفيلكم، هاي مو من مصلحتكم وأنتم بكيفكم.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here