الديوث في اللغة هو الرجل الذي لا يعبأ بزوجته او اخته او امه ماذا بفعلن , و المشهور هو الرجل الذي لا يعبأ بزوجته ماذا تفعل , و قد ادانت المجتمعات البشرية جميعاً هذا الرجل و احتقرته .. في كل الثقافات القديمة و الحدبثة , و حتى في اوربا او في فرنسا , فان من يعتقد بان الرجال الاوربيين او الفرنسيين لا يكترثون بشرفهم الشخصي فهو واهم , و انا متأكد من هذا الشيء , و لكن سياقات المجتمع الغربي عموماً هي مختلفة من حيث حرية العلاقات قبل الزواج وفق سياقات محددة اجتماعياً , و هي مقبولة ضمن سياقات متعارف عليها .. و اما بعد الزواج فالشيء مختلف و تخضع العلاقة الى ضوابط تشترط الحفاظ على كرامة الزوجين و الزوج تحديداً , و الكلام في هذا كثير و فيه تفصيل , و لكن بكل الاحوال فانَّ الرجال اينما كانوا , ان كانوا ازواجاً , فهم يغارون على زوجاتهم و يشعرون بالاهانة من السلوك السيئ لهن ! و دينياً في الاسلام يقال بان الرجل الديوث الله يحتقره يوم القيامة لدرجة انه لا ينظر اليهِ ابداً , و هذا منتهى التحقير و الفضيحة ! مناسبة هذا الكلام هي انني و انا اقلِّب في حساب سعد البزاز , صاحب قناة الشرقية , و جدتُ تغريدةً له بذيئة يشتم فيها الشيعة و السيد السيستاني , فقد قال ( ان الشيعة خونة و هو لا يثق بهم و ان السيستاني كذا و كذا ) .. فكيف لرجلٍ ديوث جبان مثل البزاز هذا ان يشتم الرجال الشرفاء …؟!!

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here