حسن الخفاجي

ليست مصادفة ان يعقذ مؤتمر صفقة القرن في البحرين، الذي اراد بيع فلسطين دون موافقة الفلسطينيين. لا توجد دولة عربية واحدة تشبه اسرائيل غير البحرين، ال خليفة الذين يحكمون البحرين هم ليسوا من سكانها الأصليين. غزى الخليفة البحرين وقتلوا شعبها وشردوهم ،وتمتع ال خليفة بحماية الإنكليز لاحقا ومنحوهم الاستقلال عام ١٩٧١ . شن ال خليفة حملات قتل وقمع واغتصاب لنساء سكان البحرين الأصليين ،وفي وقت متاخر قاموا بنفي وإسقاط الجنسية لإعداد من السكان الأصليين ومنحوا الجنسية البحرينية للبنغاليين والباكستانيين والهنود والمصريين والسوريين والعراقيين من فدائيي صدام، ولكل أفاك من كل جنسيات الارض.
الخليفة اقلية من الغزاة حكموا بالقمع والقتل والتهجير اكثرية، وهذا هو بالضبط ما فعله الصهاينة بالفلسطينيين.
لا غرابة في ان تكون بحرين الخليفة هي بوابة دخول العصر الصهيوني الى عوالم العرب الرسمية، ولا غرابة في يمنح الغزاة الشرعية لاشباههم من الغزاة.
كوشنر الداعي الرسمي للمؤتمر يهودي متعصب درس في مدارس تلمودية متشددة. هو يعرف التاريخ التلمودي جيدا، ويعرف الأساطير ايضا، وما ورد بملحملة جلجامش، التي تحكي عن رحلة جلجامش للبحث عن الخلود. حتى انه أفنى شطرا من عمره ببحثه عن الخلود ، وعن سر يحمله إنسان معمر، واخيرا التقى المعمر بوتانابشتم، الذي ارشده الى عشبة في بحر دلمون البحرين حاليا تمنحه الخلود .
يعرف كوشنر ان كل المدعوين من الرسميين العرب لاقيمة لهم دون الحماية الامريكية، ويعرف ايضا ان كل من حضروا الى المؤتمر ،جاءوا ليحصلوا لانظمتهم على جزء من عشبة الخلود الامريكية ، التي يمتلكها ترامب حاليا.
كوشنير ايضا جاء الى دلمون لياخذ حصة الأسد من عشبة الخلود ليحقق حلم مراهقته المتشبع بتعاليم دروسه التلمودية، ببناء وتوسيع الوطن القومي لابناء ديانته، حيث تكون رقعته الجغرافية على كل بلدان العرب، ان لم تكن بضم كل جغرافية الدول العربية،فباخضاعها لعصا موسى المعجزة، التي يريدونها ان تتكرر معجازها بيد نتنياهو.

غفوة جلجامش بلحظة تعب اضاعت منه جهوده ورحلة بحثه، بعدما تمكن الثعبان كوشنر من سرقة سر الخلود، واستعرض بريش الطاووس وجلد الثعالب، امام أقفاص الدجاج العربي في حقل دواجن دلمون.
أقلية غاصبة تبحث عن الخلود، الذي تحاول أقلية اخرى غاصبة لارض اخرى منحها لاشباههم من الغزاة.
جلجامش صاحب الارض والحضارة تحلى بالواقعية وترك اوهام الخلود للثعبان ينعم بما سرقه من أوهام. وترك للمحتفلين بالثعبان كوشنر ان يشربوا نخب خمرة المستوطنيين المغشوشة.
تقول الملحمة ان جلجامش عاد الى أوروك ليبني ويعمر ويحصن مدينته، لانه اكتشف ان الخلود بالبناء والعمل لا بالخطب والمؤتمرات.
ماذا قبض الفلسطينيون الذين ذهبوا الى مدريد وقايضوا المقاومة بالوعود بمال ورفاهية؟
ماذا قبض السوريون من مؤتمر باريس لأصدقاء سوريا؟
ماذا قبض العراقيون من مؤتمرات اعادة البناء غير الوعود ومزيد من التهديم؟
البحرانيون الأجداد الذين قاوموا وقاتلوا الغزاة من الخليفة، غاص احفادهم ووصلوا الى اعماق بحر دلمون
واستخرجوا عشبة المقاومة ولوحوا بها،لكل المقاومين المرابطين، وجلبوا ماء الحياة وشطفوا به اثار اقدام الصهاينة الذين دنسوا ارض اجدادهم.
الأوطان المحتلة ليست عرضة للبيع والغزاة وان طال بهم زمن إلبقاء لا بد لهم من الجلاء.

(في القدس رغم تتابع النكبات ريح طفولة في الجو ريح براءة
فترى الحمام يطير يعلن دولة في الريح بين رصاصتين) تميم البرغوثي

الصورة 👇👇لاعضاء الجمعية البحرينية ضد التطبيع وهم يغسلون ارضية بوابة الجمعية، التي دنسها الصحفيون الصهاينة والتقطوا الصور امام بوابتها

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here