المعروف ان الحياة والبشرية تعرضت لاكبر واخطر هجمة وحشية ظلامية في التاريخ قادتها مهلكة ال سعود وافاعيها السامية لتدمير الحياة وابادة الانسان على الارض هجمة وحشية لا تريد اي شي سوى ذبح الانسان وتدمير كل ما هو جميل في الحياة من معامل من معابد من مدارس وجامعات من حضارة من اي رمز حضاري انساني من القيم والمبادئ الانسانية ليس في منطقة محددة من الارض بل تدمير كل مناطق الأرض
صحيح ان البشرية تعرضت لهجمات وحشية وظلامية في تاريخها الا انها لم ولن تصل الى مستوى وحشية وبشاعة هذه الهجمة التي تقودها البقر الحلوب ال سعود ال نهيان ال خليفة وكلابهم المسعورة القاعدة داعش جلادي ومجرمي الانظمة التي اسقطتها الشعوب مثل جلادي ومجرمي صدام القذافي على عبد الله صالح فهؤلاء يعد قبر سادتهم هربوا الى مهلكة ال سعود واستقبلوا من قبلهم وقالوا لهم من كان يعبد صدام فصدام قد مات ومن يريد ان يعبد ال سعود فال سعود احياء وفعلا تخلوا عن عيادة صدام وقرروا عبادة ال سعود

المعروف ان ربهم معاوية اوصاهم بالذبح لانه لا يدخل جنته الا اذا كان ذباحا جلادا قاطعا للرؤوس والاطراف فكان الطاغية يكرر عبارة اذبحوا أغتصبوا اجلدوا دمروا لا يدخل جنته الا من كان ذباحا جلادا مغتصبا مدمرا حتى انهم لا يشعرون بالراحة والفرح الا اذا ذبحوا جلدوا دمروا اغتصبوا فالحياة بالنسبة لهم ذبح وجلد واغتصاب وتدمير ومن لا يقوم بذلك فهو كافر لهذا يقيسون مدى ايمان اصحابهم بعدد الذين يذبحونهم يجلدونهم يغتصبونهم كلما العدد أكثر كلما زاد أيمانهم ومن لا يفعل ذلك يعتبرونه ناقص الايمان لهذا يأمرون بذبحه بأغتصابه بجلده
من جرائمهم البشعة القاء القبض على الشخص ثم ذبحه على الطريقة الوهابية ثم يقومون بتقطيع جسده وطحنه وصنع وجبة طعام منه ويوزع على ذويه وكل المعتقلين وكان هدفهم تفجير دور العلم وذبح العلماء والمتعلمين وهدم وحرق المساجد والكنائس وكل دور العبادة وكل من يتعبد بها وحرق كل الكتب المقدسة وفي المقدمة القرآن الكريم وكانوا أشداء على انصار الله على حزب الله وفي نفس الوقت جعلوا من انفسهم خدم وعبيد لاعداء الله اعداء الحياة والانسان
وهكذا شنوا حملة ذبح وتفجير في كل مكان من العالم صحيح انها بدأت في المنطقة العربية بحجة وقف المد الشيعي والحقيقة اثبتت ان مهلكة ال سعود وافاعيها السامة كان هدفها اعلان الحرب على العرب والمسلمين بالنيابة عن اسرائيل وهذا دليل واضح وبرهان ساطع ان مهلكة ال سعود ودينها الوهابي وافاعي دينها الوهابية هي صناعة صهيونية مهمتها زرع الفتن والصراعات الطائفية والعنصرية والعشائرية والمناطقية ومن ثم تبدأ بذبح الشعب وتدمير الوطن وهذا ما حدث في العراق سوريا اليمن ليبيا دول عديدة ومختلفة من الفلبين اى المغرب ومن فرنسا الى استراليا ومن لندن الى الشيشان حتى تمكنت من الوصول الى امريكا الجنوبية شعارها نعم للموت لا للحياة نعم للوحشية لا للحضارة نعم للظلام لا للنور
نعم للجهل لا للعلم
اينما حلوا حل الفساد والارهاب
فأنطلقت صرخة الحق صرخة الله صرخة الحرس الثوري الانسانية الحضارية ملبية دعوة محبي الحياة والانسان حاملين ارواحهم على اكفهم متحدين الظلام والموت والوحشية والجهل بقوة وايمان لا يرون في الموت من اجل الحياة الحرة الا سعادة والحياة مع اعداء الحياة الا شقاء انها صرخة حسينية
حقا كانت صرخة الحرس الثوري صرخة انسانية حضارية امتداد لصرخة الامام الحسين بوجه اعداء الحياة والانسان الفئة الباغية بقيادة ال سفيان ومن هذا المنطلق انطلق الحرس الثوري الانساني مدافعا عن الحياة والانسان في كل مكان فعلا انه رحمة للعالمين وبمساعدة ومؤازرة الشعوب الحرة وكل محبي الحياة والانسان ان يصد هذه الهجمة الظلامية الوحشية ويوقف مدها ويحرر مقدساتها وينقذ انسانها ويطهر ارضها من رجسهم وقذارتهم وظلامهم ووحشيتهم ويكسر شوكتهم وينهي قوتهم ويقبر خلافتهم الى الابد وبالتالي انقذ اوربا وامريكا وكل العالم
ومع ذلك استمرت العوائل المحتلة للخليج والجزيرة ال سعود ال نهيان ال خليفة في ارسال كلابها وعملائها لنشر الوحشية والظلام خاصة بعد ان وجدت في حماقة ترامب وشغفه بالمال فأخذت تدر له دولارات وذهبا وحسب الطلب في الوقت والكمية
ومع ذلك نرى ال سعود وكلابهم مستمرون في ذبح البشرية وتدمير الحياة خاصة انهم استغلوا حب وشغف ساسة البيتين البيت الابيض والكنيست الاسرائيلي وخاصة ربي البيتين ترامب ونتنياهو فقام ال سعود بصب المال عليهما صبا وبغير حساب وكلما زادا في تهديدهما لايران للشعوب الحرة لكل محبي الحياة والانسان كلما ازداد در ال سعود ومن معها من البقر وكان آخرها اعتبار الحرس الثوري الانساني منضمة ارهابية
الغريب نرى مهلكة ال سعود ومن معها باركت هذا القرار وشعرت بالراحة لا تدري انها بداية نهايتها
فالحرس الثوري الانساني قوة ربانية لها القدرة على سحق كل اعداء الحياة وهكذا انقسمت البشرية الى قوة محبي الحياة والانسان يقودها الحرس الثوري الانساني وقوة اعداء الحياة والانسان يقودها داعش الوهابية
فالحرس الثوري افشل كل مخططات امريكا وخدمها وعبيدها وفي المقدمة ال سعود وكلابها الارهابية
مهدي المولى

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here