لم يكن سفاح نيوزلندا برينتون تارانت مختلا عقليا , ولم يكن مجرّد رجل أبيض ارتكب هذه المجزرة التي أودت بحياة خمسون شخصا من المصلين العزّل في مسجدين بمدينة كاريستشيرش , كما ولم يكن مرتبكا أو خائفا أو مترددا في تنفيذ جريمته التي نفذّها بكل احترافية وبرودة أعصاب قد لا نشاهدها إلا في أفلام الجريمة المنظمة , فسفاح نيوزلندا كان يقتل الأبرياء بعزيمة وإصرار على القتل من دون أن يرّف له جفن أو يردعه أنين رجل جريح أو استغاثة أمرأة جريحة سقطت في الشارع , بل على العكس كان مستمتعا وهو ينقل تفاصيل مجزرته بشكل حي عبر شبكات التواصل الاجتماعي , وأنا على يقين تام أنّ هذه المجزرة التي حدثت في أقصى شرق الأرض ستنتقل عدواها كالنار في الهشيم إلى دول أوربا وأمريكا واستراليا وفي كل مكان يتواجد فيه المسلمون , لأن خطاب الكراهية المضاد قد انتقل إلى المجتمعات المتحضرّة وأصبح مقبولا في بلدان أوربا وأمريكا واستراليا , وأصبحت تتبنى هذا الخطاب أحزاب ومنظمات يمنية متطرفة وبشكل علني , ولم تعد حكومات هذه البلدان قادرة على إيقاف هذا الخطاب المتطرّف .
وإذا كان سفاح نيوزلندا برينتون تارانت الذي ينتمي لليمين المتطرّف قد نفذّ جريمته بدوافع الكراهية لما أسماهم بالغزاة المسلمين , فالعشرات مثل هذه المجزرة المروّعة قد نّفذّها مسلمون إرهابيون ضدّ مساجد وحسينيات المسلمون الشيعة في العراق والكويت والسعودية والباكستان وبدموية أكبر وأبشع , ولم يكن هؤلاء المصلين الشيعة غزاة أو إرهابيون أو هاجموا مسجدا يأمه مصلين من السنّة وقتلوهم وهم يؤدون صلواتهم , فخطاب الكراهية وتكفير الناس وقتلهم بأبشع أنواع القتل هو السبب في تّفشي ظاهرة العنف والعنف المضاد , فداعش والقاعدة من قبلها وباقي المنظمات الإرهابية الأخرى في أفريقيا وآسيا والمغرب العربي , قد خرجت جميعا من تحت عباءة الفكر الوهابي المتطرّف , وما قام به سفاح نيوزلندا هو نتيجة طبيعية لانتشار فكر التطرّف والتوّحش الذي سوّد وجه الإنسانية, وهاهم المسلمون في كافة أرجاء المعمورة يدفعون ثمن هذا التطرّف ويتلّقون ردود أفعال اليمين المتطرّف في أوربا وباقي أنحاء العالم .
ولا شّك أنّ المسؤولية الأولى والأخيرة في شيوع ظاهرة الإرهاب في العالم تقع على عاتق أمريكا والسعودية وإسرائيل , فمخابرات أمريكا هي التي صنعت القاعدة وداعش من بعدها , وفتاوى علماء مملكة الشر السعودية وأموالها وأموال الخليج هي التي أمدّت هذه المنظمات الإرهابية ومكّنتها من تهديد الأمن في العالم , وحين تحارب أمريكا إيران وحزب الله في لبنان والحشد الشعبي في العراق والحوثيون في اليمن وتعتبرهم مصدر الإرهاب الأوحد في العالم وتغض الطرف عن مصدر الإرهاب الحقيقي الذي تمّثله السعودية وإسرائيل , فلا شّك أبدا أنّ هذا سيؤدي إلى تنامي أحزاب اليمين المتطرّف في إوربا وأمريكا واستراليا ونيوزلندا وباقي أرجاء العالم , والمجزرة المروّعة التي حدثت في نيوزلندا يوم أمس الجمعة هي رسالة إلى كل شعوب الأرض المحبة للسلام والتعايش والأمن , بالتوّجه الحقيقي لمنع خطاب الكراهية والكراهية المضادة وتجفيف منابع فكر الإرهاب أي كان مصدره إسلاميا كان أو مسيحيا أو يهوديا أو بوذيا , والتوّجه الجاد لملاحقة مروجي الفكر المتطرف في شبكات التواصل الاجتماعي وحظر الأحزاب والمنظمات اليمنية المتطرفة من مزاولة أي نشاط يدعو إلى التطرف والكراهية … الرحمة والغفران لضحايا مجزرة مسجدي كاريستشيرش في نيوزلندا .
أياد السماوي

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here