حسن الخفاجي

[email protected]

خفافيش الظلام ظنوا ان ليل العراق طويل ولا انبلاج لصباحة الملاحم الوطنية الكبرى لا يصنعها الا الوطنيون الكبار، الذين تعتمر قلوبهم بحب اوطانهم. حاكت عناكب العراق السامة شباكها حول شرايين العراقيين الفقراء ليتمتعوا بصيدهم الثمين نفط العراق وهو اخر ما تبقى لأجياله

جنود الحروب المجهولون هم من يصنعون النصر، يوقد دمهم مشكاة الاحتفال ليقتل نور الاحتفال الخفافيش ويدعس المحتفلون على شباك العنكبوت وما حاكت.

سادتي الأفاضل يا خبراء النفط يامن تصديتم لأقذر المؤامرات، التي ارادت سلب فقراء العراق ثياب ستر مستقبلهم ليبقوا امام جشع اللصوص عراة حفاة خانعين. فعلتكم اعادة لكل الوطنيين الثقة بأنفسهم. إفشالكم لقرار السرقة النفطية إنجاز لا يمكن لأي وطني الا ان يرفع رأسه بهذا الإنجاز.

ان عدم مواكبة وسائل الاعلام المملوكة للصوص لإنجازكم هو وسام عز اخر يزين صدوركم العامرة بحب العراق. شكرا لتعبكم وسهركم ومتابعتكم وشكرا لمن وفر الاموال اللازمة للمحامين ولرسوم الدعوة.

هذه القضية أنهت فصلا اخر حاول ويحاول البعض العزف على أوتاره وهو تقسيم العراقيين الى عراقيي داخل وخارج. جهود وتصدي خبراء العراقيين في الخارج هي من أوقدت النار بأول شعلة سار بأثرها خبراء الداخل.

شكرًا جزيلا للجميع شكرًا للخبراء الأستاذة فؤاد الامير وماجد علاوي وشكرا من القلب الى موقد الشعلة الخبير النفطي الاستاذ احمد موسى جياد المقيم بالنرويج .

الإنصاف يدعونا ان نقول شكرًا كبيرة بفم ملان بالثناء لمن أطلق رصاصة الرحمة على قانون شركة النفط وهو محاصر يحتضر في اروقة المحكمة. شكرًا للخبير النفطي العراقي الأصيل حمزة الجواهري الذي انكر ذاته وهو يكتب مرافعته التي حسمت القضية في المحكمة الاتحادية، حيث ألغت البنود العشر المشبوهة بقانون (شركة النفط الوطنية) الذي شرع ووقع عليه معصوم بليلة ظلماء.

شكرًا لمن أسهم بإيصال الصوت ومن تابع من كتب مقالا او نشر موضوعا او تبنى القرار. شكرًا مرة اخرى لجميع خبراء النفط الذين صنعوا جلبابا شتائيا لفقراء العراق، بنوركم استدل العراقيون ودعسوا أعشاش الخفافيش وبيوت العناكب. شكرا للمحكمة الاتحادية لإنصافها العراقيين بقرارها التاريخي

دمتم سادتي الافاضل ذخرا للعراق.

(الوطنية عقيدة والسياسة حرفة)

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here