وإيجاد مثل هذه الشخصية مهم من ناحيتين:

الناحية الاولى: إرعاب العدو بها، فعندما يسمعون أن في الجيش المقابل يوجد أبطال استثنائيين فإن ذلك سيضعف عزيمتهم ويخلخل قوتهم. فعندما يسمعون أن في جيش المسلمين يوجد شخص لا قلب له ولا يخاف الموت ولا يرحم الاعداء، ويحمل من الاسلحة ما يرعبهم، وخير مثال على ذلك ما سمعناه في التأريخ عن شخصية عمر بن عبد ود العامري، والذي أحرج المسلمين في دعوته للقتال، ولم يقف في وجهه الا امير المؤمنين عليه السلام في قصة معروفة.

الناحية الثانية: شد عزيمة المؤمنين في جيش المؤمنين، فعندما يسمعون أن في جيشهم شخصا بارزا وقويا ويشار له بالبنان، ويرهب الاعداء، من خلال طريقة قتاله وقوة قلبه، وانواع الاسلحة التي يحملها، والفنون القتالية التي يتقنها، فحينئذ يسعون الى اللحاق به والتشبه به لتبرز شخصيتهم ويشتهرون بين الناس.

 

ومن ابرز الأمثلة في معارك الشرف الان هي شخصية (( ابو عزرائيل)) فهذه الشخصية مرعبة بكل تفاصيلها، وأنا وإن لم أعرفه عن كثب إلا أني عرفته عن طريق مواقع التواصل والاعلام، وينبغي على جميع الاخوة المؤمين السعي الى إبراز مثل هذه الشخصية وإعطائها مساحة واسعة في الاعلام والتكلم عنها بأنه مرعب ولا قلب له فيدخل الرعب في قلوب الاعداء.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here