شعب ناكر للجميل يتحدث عن ماينتابه من هواجس ومخاوف بسبب حالة التقشف التي،يمر بها البلد ويبدي تذمره لتاخر الرواتب وتقلصها ، ماشفت حد تكلم او كتب عن غازي الياور مثلا هل استلم راتبه التقاعدي هو وحرمه المصون نسرين برواري وهو مقيم في السعودية بين مجتمع معروف بالفخفخة وشمر قبيلة كريمة شراح يطعم ضيوفه گرگري لو عاگول هذا اذا تجاهلنا كرشه.

محد خطية تذكر مام جلال مثلا وسأل عن حاله بعد نومته الاخيرة التي دامت عامين كاملين ولم تستطع الف مفخخة أن تصحيه هسه منو يجيب له الدوه منو يقوم بخدماته واحتياجاته الماسة.

احد فكر يتبرع له من راتبه خطيه وهو بهذا الحال. لاحول الله

زين هم احد سأل عن السيد عمار الحكيم شحاله ماحاله هم كولوا ماتدرون سماحته برگبته ألوف القوارير وتلكاه راح يبيع حته العبي مالته والطاولة المستديرة ونظل بلاطاولة.

وشكد حاولت اجد وفيا يتذكر السيد القائد مقتدى الصدر ويقول لنا ماذا سيعلف السيد جكساراته وكيف سيرقع سبيراته؟ خصوصا؟ وهن يتوالدن بسرعة البرق بفضل من الله ومنّه. 

ومع كل الاصوات التي تلهج ببطولات المختار لا احد تنبه الى وضعه الحرج وهل يملك في جيبه مصرف ليوم ام لا؟ وكاننا نريد ان نكرر ما حصل مع الزعيم الأول حين قتله المجرمون وكل مافي جيبه 350فلسا، ثم ماحال نسابته وهو معيلهم وسندهم وشگد عيب من يجونه عله كم مليار ويگلهم ماعندي.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here