تعرفت ناجية ايزيدية من تنظيم “داعش”، على قيادي في التنظيم قام بتعذيبها وجلدها قبل ان يبيعها عدة مرات، فيما طالبت بمحاكمته من قبل المجتمع الدولي.

وقالت الناجية “ع.ع.س” التي تحررت قبل مدة من التنظيم في تصريح لـ”ايزيدي 24″، ان “الدواعش الذين يسلمون انفسهم لقوات سوريا الديمقراطية، هم من تعرضوا الى المختطفات الايزيديات”، مبينة ان “الايزيديات الناجيات يعرفون بعض هؤلاء الارهابيين الذين شاركوا في تعذيبهن”.

واضافت انه “في وقت تسليم الدواعش يظهر في مقدمتهم شخص، جاء الينا لغرض اخذنا كجواري وربات البيوت، وبسبب رفضنا طلبه قام بتعذيبنا في بيته وتألمنا على ايديه كثيراً”، موضحة ان “اسم هذا القيادي في التنظيم ابو محمد الجزراوي وكان من سوريا”.

وتابعت ان “فتاة ايزيدية اخرى كان يحتجزها هذا القيادي بمنزله في مدينة الرقة بالقرب من دورة الساعة”، موضحة “اننا تعرضنا الى البيع عدة مرات من قبل ارهابيي داعش”.

واكدت ان “هذا القيادي اجبر ان يسلم نفسه لقوات سوريا الديمقراطية”، مطالبة بـ”محاكمة هؤلاء من قبل المجتمع الدولي، وان لا يصمتوا امام افعالهم بحق الايزيديات في المدن العراقية والسورية وان يتم محاكمتهم باقرب وقت”.

وتابعت ان “الافعال التي ارتكبوها هؤلاء بحق الإيزيديين كان القتل بجميع انواعه و الاغتصاب من قبل تنظيم داعش الإرهابي”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here