قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية، إن مشاركة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في قمة العشرين المقبلة في الأرجنتين، ربما تحرج عددا من القادة خصوصا عند التقاط الصور مع ابن سلمان، في ظل حرب اليمن، وقضية مقتل الصحفي والإعلامي السعودي، جمال خاشقجي.

ونقلت الصحيفة عن رئيسة قسم الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش، سارة ليا ويتسن، قولها إن على أحدهم أن ينصح ابن سلمان بعدم حضور القمة، لأن الحضور ليس في مصلحته، ولا في مصلحة كل من سيلتقي به هناك، لأنه سيكون مضطرا لاحقا للإجابة عن كثير من الأسئلة، بحسب تعبيرها.

وتابعت الصحيفة: “من الناحية النظرية، قد يواجه بن سلمان خطرًا قانونيًا بموجب مبدأ الولاية القضائية العالمية، والذي يسمح للمدعين العامين في أي بلد بالبحث عن اعتقال الأفراد المشتبه في ارتكابهم جرائم خطيرة مثل الإبادة الجماعية أو التعذيب أو الإعدام خارج نطاق القضاء ، بغض النظر عن مكان ارتكاب الجرائم”.

ويمكن للمحامين رفع دعوى قضائية على ابن سلمان، والمطالبة باعتقاله عبر الشرطة الدولية “الإنتربول” في بيونس آيرس بالأرجنتين.

وأضافت ويتسن: “سيواجه ابن سلمان خطرا كبيرا إذا تقدمت شكوى ضده، ولكونه ليس رئيسا للدولة، فهذا يعني أنه ربما لا يفلت من العقاب”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here