في مفاجأة جديدة كشفت صحيفة “يني شفق” التركية تفاصيل اتصال قالت إنه تم بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والصحافي المغدور جمال خاشقجي قبل لحظات من قتل الأخير عقب المكالمة مباشرة.

وأشارت الصحيفة التركية، إلى أن ابن سلمان خلال محادثته الهاتفية مع خاشقجي، طلب منه العودة إلى الرياض، إلا أنه رفض ذلك، لتتم تصفيته بعد الاتصال مباشرة.

وأضافت، أن سبب رفض خاشقجي لمقترح ابن سلمان، يتعلق بتخوفه من أن يتم اعتقاله بعد عودته إلى السعودية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات له اليوم، الأحد، إن بلاده ستعلن الثلاثاء جميع التفاصيل الخاصة بقضية “خاشقجي”.

وقال أردوغان: “لماذا جاء 15 شخصا إلى هنا؟ ولماذا تم اعتقال 18 آخرين؟ ينبغي الإفصاح عن جميع تفاصيل هذه الأمور، وسأتحدث عنها بشكل مختلف جدا الثلاثاء خلال خطابي أمام الكتلة البرلمانية، وسأخوض في التفاصيل حينها”.

هذا واعتبرت بريطانيا وفرنسا وألمانيا في بيان مشترك أصدرته اليوم، الأحد، أن لا شيء يستطيع أن يبرر مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، داعية السعودية لبذل مزيد من الجهود لاستجلاء الحقيقة.

وكان مسؤول سعودي قد كشف اليوم لوكالة رويترز اليوم الأحد عن هوية عضو الفريق الأمني الذي ارتدى ثياب الصحفي جمال خاشقجي وساعته الأبل ونظارته وخرج من الباب الخلفي للسفارة السعودية في اسطنبول.

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه، إن مصطفى مدني، أحد أفراد الفريق الأمني السعودي المكون من 15 عنصرا، والذي تسبب بمقتل خاشقجي، ارتدى ملابس الصحفي السعودي، ونظارته، وساعته الآبل .

وأوضح أن مدني غادر من الباب الخلفي للقنصلية، في محاولة للايهام بأن خاشقجي خرج من المبنى.

واختفى خاشقجي يوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 بعد دخوله مبنى قنصلية بلاده في اسطنبول بهدف إنجاز معاملة زواجه من المواطنة التركية خديجة جنكيز.

وفي ساعة متأخرة من يوم الجمعة، أعلنت المملكة أن التحقيقات الأولية أظهرت أن الجدل الذي تم بين الصحفي السعودي ومن قابلوه أثناء تواجده في القنصلية أدى إلى  “شجار” تلاه اشتباك بالأيدي أفضى إلى “وفاته”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here