قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن تحديات حرب المدن أجبرت القوات الإماراتية على وقف الهجوم على مدينة الحديدة اليمنية.

 

وأعلنت دولة الإمارات، الشريك الرئيسي في تحالف العدوان على اليمن الذي تقوده السعودية، أمس الأحد، وقف عمليّاتها العسكرية بالحديدة بشكل مؤقت، بعد نحو ثلاثة أسابيع من انطلاقها للسيطرة على المدينة.

وتجاهلت أبوظبي سابقاً التحذيرات الدولية ونفّذت العملية العسكرية التي هدّدت حياة آلاف اليمنيين؛ لإعاقتها وصول المساعدت الإنسانية عبر ميناء الحديدة.

وأضافت الصحيفة الأمريكية أنه عندما بدأت الإمارات حربها للسيطرة على الحديدة، الشهر الماضي، كان المسؤولون الإماراتيون واثقين من تحقيق انتصار سريع، غير آبهين بالتحذيرات الدولية من كارثة إنسانية محتملة، فخورين بقواتهم العسكرية والمليشيات المحلية التابعة لهم وقدرتها على الإطاحة سريعاً بالحوثيين.

لكن تحديات حرب المدن (الشوارع) أوقفت الهجوم، وسط موجة من النشاط الدبلوماسي الذي يهدف إلى وقف الحرب.

وتابعت الصحيفة أن معركة السيطرة على الحُديدة أدّت إلى غضب دبلوماسي دوليّ كبير؛ بسبب القلق على سلامة المدنيين البالغ عددهم 600 ألف نسمة، والخشية من تهديد الحرب لخطوط الإمداد والإغاثة الإنسانية التي تصل عبر ميناء الحديدة إلى نحو 8 ملايين يمني.

قرار الإمارات وقف الهجوم على الحُديدة يأتي بعد تقارير لوكالة “أسوشييتد برس” الأمريكية، اتّهمت فيها أبوظبي بأنها تدير سجوناً سرية في اليمن، وتعرّض فيها سجناء إلى شتى أنواع التعذيب.

وأفاد العديد من التقارير الدولية أن الإمارات ترتكب انتهاكات ترقى لجرائم ضد الإنسانية، وهناك المئات من المعتقلين تعرّضوا للتعذيب الجسدي والجنسي والاعتداء الجماعي في سجون تديرها الإمارات باليمن أو لموالين لها.

 

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here