كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، الخميس، عن وجود “تسوية” يقودها حزب الحل برئاسة جمال الكربولي لـ”لملمة” قضية تزوير الانتخابات، مبينة أن “التسوية تقضي بترشيح رئيس البرلمان الخاسر سليم الجبوري لرئاسة مجلس النواب لولاية ثانية ومنحه رئاسة الكتلة السنية التي من المرجح الإعلان عنها قريبا.

وقالت الصحيفة  إن “هناك قرارا سنيا بمنح الجبوري، الخاسر حالياً والمتوقعة عودته إلى الميدان النيابي بعد إتمام العد والفرز اليدوي، رئاسة كتلة نيابية جديدة، تحمل اسم (الاتحاد) من المقرر الإعلان عنها في الأيام المقبلة”، مبينة أن أن “اسم الجبوري مطروح كـ«مرشح رقم واحد» لرئاسة البرلمان لولاية ثانية، أما «مرشح رقم اثنان» فهو محافظ الأنبار محمد الحلبوسي”.

وأضافت الصحيفة، أن “التكتل الجديد، وفق المعلومات، كلاً من «تحالف القوى الوطنية» (13 مقعداً) بقيادة جمال الكربولي، و«تحالف القرار العراقي» (14 مقعداً) بزعامة خميس الخنجر، إضافةً إلى «جبهة الحوار الوطني» (5 مقاعد) برئاسة صالح المطلك، إلى جانب ستة مقاعد للجبوري نفسه”.

 

واشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن “التكتل الجديد، وطرح اسم الجبوري لرئاسة البرلمان، يأتيان ضمن «تسوية» هي نتاج الحراك الذي قاده الجبوري داخل البرلمان، على اعتبار أن الكتل «السنية» هي أكثر المتضررين من «ضياع بوصلتها»، وخسارة أصواتها لمصلحة كتلة الكربولي التي وُجِّهت إليها اتهامات من مختلف القوى بتزوير الانتخابات”.

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here