سيرا على الاقدام يتوجه مئات الالاف من الزائرين سنويا وفي هذا الوقت بالتحديد صوب مدينة الكاظمية لاداء مراسم الزيارة الرجبية والتي تقام بمناسبة شهادة الامام موسى الكاظم عليه السلام في وقت تنتشر فيه المئات من المواكب الخدمية والطبية على طول الطريق الرابط بين بغداد والمحافظات الاخرى لتأمين الاحتياجات للزائرين.

ومن جهة امنية فقد اعلنت قيادة العمليات في بغداد عن خطتها الامنية للزيارة، مؤكدة انها لن تشهد قطع اي شارع او منطقة الا في الحالات الاضطرارية.

وتبلغ حصيلة الزائرين الوافدين للمدينة الكاظمية سنويا بقرابة ستة ملايين زائر بحسب اخر احصائية للعتبة الكاظمية، في وقت تبدأ فيه العاصمة بغداد باتخاذ اجراءات امنية مشددة قبل عدة ايام تحسبا لوقوع اي طارئ.

ومن جهة اخرى فقد باشرت المواكب الحسينية والخدمية المشاركة في زيارة الخامس والعشرين من رجب الأصب بنصب السرادقات والخيام إيذاناً ببدء موسم الحزن في مدينة الكاظمية المقدسة وإقامة المجالس العزائية، فضلاً عن توفير كلّ مستلزمات الضيافة والتشرّف بخدمة الزائرين الكرام الذين يتوافدون لإحياء هذه المناسبة الأليمة، حيث جنّدت جميع أمكاناتها في تهيئة وإعداد وجبات الطعام وتوزيع المياه والأطعمة والمشروبات على الزائرين، مؤكدين بذلك ولاء الخدمة.

واضافة الى تلك الجهود فقد اعلنت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة وبالتعاون مع المشروع التبليغي للحوزة العلمية الشريفة عن برنامجها بهذه المناسبة المباركة والذي تسضيف من خلاله خطيب المنبر الحسيني فضيلة الشيخ أحمد الربيعي، وبمشاركة الرادود الحسيني الحاج باسم الكربلائي والرادود عمار الكناني فضلاً عن الرواديد من خدّام الإمامين الجوادين عليهما السلام ويتزامن مع ذلك اقامة مراسم استبدال رايتي الإمامين الجوادين “عليهما السلام”.

العراقالعالم الاسلامي

مشاركة

ارسال التعليقات

Please enter your comment!
Please enter your name here